موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

عناوين الصحف العربية الصادرة صباح اليوم الأثنين – 2019/7/8

7
image_pdf

تطرّقت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم إلى التطورات الأمنية التي أجراها النظام السوري بالأجهزة الأمنية ومطالبة واشنطن بإرسال قوات برية إلى سوريا، والتصعيد التركي في شرق المتوسط، بالإضافة إلى البحث عن حل سياسي للأزمة الليبية.

الحياة: مقتل 20 مدنياً في قصف جوي على شمال غربي سورية

وحول الأوضاع في إدلب كتبت صحيفة الحياة ” قُتل 20 مدنياً بينهم سبعة أطفال غالبيتهم جراء قصف جوي لقوات النظام على مناطق عدة في شمال غربي سورية.

وتتعرّض منطقة إدلب ومناطق محاذية، تسيطر عليها هيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً) وتُؤوي نحو ثلاثة ملايين نسمة، لتصعيد في القصف منذ أكثر من شهرين، يترافق مع معارك عنيفة تتركز في ريف حماة الشمالي.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان مساء أمس (السبت) عن مقتل سبعة مدنيين، ثلاثة منهم هم رجل وزوجته وابنته جراء ضربات جوية روسية على بلدة مورك في ريف حماة الشمالي. وجاءت هذه الحصيلة بعد مقتل 13 مدنياً آخرين بينهم سبعة أطفال، وفق المرصد، جراء قصف جوي نفّذته قوات النظام ليل الجمعة – السبت على قرية محمبل في إدلب”.

العرب: واشنطن تضغط على برلين لإرسال قوات برية إلى سوريا

وجاءت في  صحيفة العرب “طلبت الولايات المتحدة الأحد من ألمانيا إرسال قوات برية لمكافحة الإرهاب في شمال سوريا، مثيرة خلافات داخل الائتلاف الحكومي الهش بزعامة المستشارة أنجيلا ميركل.

وقال الممثل الأميركي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري لصحيفة “دي فيلت” الألمانية “نريد من ألمانيا إرسال قوات برية لتحل محل جزء من جنودنا” المنتشرين في إطار مهمة دولية لمكافحة الإرهاب في هذه المنطقة.

وكان جيفري زار برلين الجمعة لإجراء محادثات في هذا الشأن. وقال إنه ينتظر رداً خلال يوليو الجاري، مشدداً بذلك الضغوط على ألمانيا التي تواجه انتقادات أميركية تأخذ عليها مستوى إنفاقها الدفاعي المتدني. وأعلن جيفري قبل أيام أن دولاً شريكة في التحالف الدولي وافقت على إرسال قوات لها إلى شمال سوريا، لملء الفراغ الذي ستُخلفه القوات الأميركية”.

الشرق الأوسط: تصعيد تركي شرق المتوسط

في الشأن التركي كتبت صحيفة الشرق الأوسط “واصلت تركيا، أمس، تصعيدها في شرق البحر المتوسط رغم التحذيرات الدولية والإقليمية لها من التنقيب عن الغاز والنفط قبالة سواحل قبرص.

وقال وزير الطاقة التركي فاتح دونماز إن سفينة حفر تركية ثانية ستبدأ التنقيب عن النفط والغاز الطبيعي بشرق المتوسط في غضون أسبوع، مما قد يرفع من حدة التوتر بين تركيا وقبرص والاتحاد الأوروبي ودول إقليمية وأخرى لها شركات تعمل في المنطقة. ونقلت وكالة أنباء «الأناضول» التركية، أمس، عن دونماز قوله إن سفينة الحفر الثانية «ياووز» موجودة حالياً في ميناء مرسين لإجراء الفحص النهائي لها وتحميل إمدادات، وإنها «ستكون خلال أسبوع في شرق البحر المتوسط بمنطقة شبه جزيرة كارباس التي حصلنا فيها على ترخيص من (جمهورية شمال قبرص التركية)» التي لا تعترف بها سوى تركيا”.

القدس العربي: بوتين وأردوغان والاتحادان الأوروبي والأفريقي يطالبون بوقف النار في ليبيا

في الشأن الليبي أشارت صحيفة القدس العربي إلى دعوة الاتحاد الأوربي و الإفريقي للحل السياسي وأشارت الصحيفة “تتعدد الأصوات على الصعيدين الدولي والإقليمي للمطالبة بوقف إطلاق النار والعودة إلى الحل السياسي في ليبيا.

وحضّ رؤساء الدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي أمس على إنهاء القتال حول العاصمة طرابلس، في ختام قمة الاتحاد التي استضافتها النيجر، بحضور دول جوار ليبيا. وأتت الدعوة بعد يوم واحد من دعوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، أول أمس السبت، في مكالمة هاتفية على «الحاجة لوقف سريع لإطلاق النار في ليبيا واستئناف عملية التفاوض». وعبّر الرئيسان عن «قلقهما إزاء تفاقم الوضع الليبي». وأعلن وزير الخارجية الجزائري صبري بوقدوم، من جهته في نيامي أن العمل العسكري «لا يمكن أبداً أن يُفضي إلى حل للأزمة في ليبيا»، مضيفاً أن «حلاً سياسياً يتم التفاوض حوله وتقبله جميع الأطراف المتنازعة هو وحده الكفيل بإعادة السلم إلى هذا البلد».

العرب: الحشد الشعبي يخوض حملة عسكرية بغرب العراق بعيداً عن قرار إعادة الهيكلة

عراقياً، تطرقت صحيفة العرب إلى الحملة العسكرية التي بدأتها القوات العراقية بغرب العراق ولفتت الصحيفة “استغلت قيادات الحشد الشعبي المكوّن في غالبيته العظمى من ميليشيات شيعية، أوّل حملة عسكرية كبرى يتمّ إطلاقها ضدّ فلول تنظيم داعش بغرب العراق وشماله، بعد إعلان رئيس الوزراء عادل عبد المهدي عن إعادة هيكلة الحشد وتوحيد سلاحه تحت راية القوات النظامية، لإثبات الحفاظ على استقلالية تلك الميليشيات التي تحرّكت ضمن عملية “إرادة النصر” التي أعلنها عبد المهدي، ككيان موازٍ يُنسّق مع الجيش العراقي لكنه لا يتلقّى أوامره من ضبّاطه وقادته.

وقالت مصادر مواكبة للعملية العسكرية إنّها لم تلمس أي أثر لقرار إعادة هيكلة الحشد في أي مظهر من المظاهر سواء الأزياء التي يرتديها عناصر الميليشيات أو الرايات التي يرفعونها، أو تكتيكات التحرّك المختلفة عن تكتيكات الجيوش النظامية”.

ماورد إعلاه لايمثل بالضرورة رأي الموقع

المصدر: وكالات + صحف عربية + هاوار

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.