موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

قوى إعلان الحرية والتغيير في السودان توقف التفاوض مع المجلس العسكري وتبدأ عصيانا مدنيا

28
image_pdf

أعلنت قوى إعلان الحرية والتغيير في السودان وقف التفاوض مع المجلس العسكري الانتقالي، والدخول في إضراب سياسي وعصيان مدني اعتبارا من اليوم.

وحمّلت “قوى التغيير” المجلس العسكري الانتقالي، الذي وصفته بـ”الانقلابي”، “المسؤولية كاملة عن أحداث اليوم”، مؤكدة أنه “خطط لتنفيذ هذه الجريمة بالخرطوم ومدن أخرى، من بينها مدينة النهود، حيث قامت قوات الدعم السريع والجيش بفض الاعتصام السلمي”.

وقالت إنها أوقفت كافة الاتصالات السياسية مع العسكري ووقف التفاوض، مضيفة أنه “لم يعد أهلا للتفاوض مع الشعب السودانى، وأن قادة وأعضاء هذا المجلس يتحملون المسؤولية الجنائية عن الدماء التي اريقت منذ أبريل الماضي.

كذلك أعلنت “الإضاراب السياسي والعصيان المدني الشامل والمفتوح اعتبارا من اليوم ولحين إسقاط النظام”.

وأوضحت قوى إعلان الحرية والتغيير أنها ستعمل “على تقديمهم لمحاكمات عادلة أمام قضاء عادل ونزيه في سودان الثورة المنتصرة لا محالة”.

ودعت قوى إعلان الحرية والتغيير في وقت سابق اليوم إلى العمل على إسقاط المجلس العسكري الانتقالي، والتصعيد السلمي، وذلك على خلفية التطورات التي شهدتها ساحة الاعتصام اليوم وسقوط قتلى وجرحى.

ووصفت “قوى الحرية والتغيير” في بيان المجلس العسكري بـ”الانقلابي”، مضيفة أنه لم ينتظر كثيرا “على وعوده الكاذبة، ولم يتحمل ارتداء الزيف في الشعارات والمواقف .. ليكشف عن وجهه الحقيقي وهو يغدر فجر اليوم بالآلاف من المعتصمات والمعتصمين من أبناء وبنات شعبنا الثوار بمحيط القيادة العامة للجيش”.

المصدر : RT

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.