موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

عناوين الصحف العربية الصادرة صباح اليوم الأحد”3/2019/3/31″

40
image_pdf

تطرقت الصحف العربية الصادرة اليوم إلى العلاقات التركية – الروسية والتركية – الأمريكية والتنقل التركي بين الطرفين، إلى جانب تطرقها إلى القمة العربية ويوم الأرض الفلسطيني والأزمتين الجزائرية والسودانية وغيرها من المواضيع.

الحياة: توافق روسي – تركي حول إدلب والحل السياسي وتباينات حول شرق الفرات

وفي الشأن السوري تناولت صحيفة الحياة التباينات بين روسيا وتركيا في سوريا وقالت “بعد تأجيلين متتاليين، وقبل عشرة أيام على قمة بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان، سعى وزيرا خارجية البلدين سيرغي لافروف ومولود جاويش أوغلو إلى تقريب وجهات النظر في ما يخص الأزمة السورية. وكشف المؤتمر الصحافي المشترك للوزيرين في أنطاليا عن توافق الطرفين على وحدة الأراضي السورية، والتمسك بمسار آستانة مع إيران، والتنديد باعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترامب بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتل. وفي المقابل ظهر اختلاف حول منبج وشرق الفرات.

ومع إشارته إلى صعوبة الأوضاع في إدلب أكد لافروف حصول تقدم في تنفيذ اتفاق سوتشي حول إدلب والذي توصل إليها رئيسا البلدين في أيلول (سبتمبر) 2018، وفيما شدد الوزير الروسي على ضرورة عودة منطقة شرق الفرات وشمال سورية كاملة للنظام، قال جاويش أوغلو إن أنقرة تواصل بحث المنطقة الآمنة مع واشنطن والتنسق مع روسيا.

العرب: ضبابية السياسة الأميركية تشل حركة تركيا في سوريا

وفي السياق ذاته قالت صحيفة العرب “تسيطر حالة من الترقب الممزوجة بالقلق حيال الخطوة التالية للولايات المتحدة بعد القضاء نهائيا على “خلافة” تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، ومدى جديتها في سحب قواتها من هذا البلد، حيث أنه لم يسجل حتى الآن أي تقدم على هذا المستوى، فضلا عن جمود المبادرة التي طرحتها بشأن المنطقة الآمنة شرق الفرات.

وليست وحدات حماية الشعب الكردية وحدها القلقة من التوجهات الأميركية فهناك روسيا وتركيا على وجه الخصوص التي تبدو عاجزة عن اتخاذ أي خيار قبل أن تدلي الولايات المتحدة بدلوها في هذا السياق.

ويرى محللون أن أنقرة تجد نفسها بين خيار الإبقاء على التعاون مع روسيا وهذا يتطلب كبادرة لحسن النية تفعيل اتفاق إدلب المجمد، أو الانتظار إلى حين انجلاء الغبار عن خطط واشنطن في سوريا لتبني على الشيء ومقتضاه.

ومعلوم أن تركيا تفضل التعاون مع الحليف في الناتو، خاصة وأن الرهان على التعاون مع روسيا سيكون مكلفا لجهة أن الأخيرة تتبنى سيطرة دمشق بالكامل على أراضيها.

ويرى محللون أن تركيا ولئن كانت تخدمها حالة الاستكانة الحالية في ظل انشغالها بالانتخابات البلدية المزمع إجراؤها في 31 مارس الجاري، بيد أنها تدرك أن عليها التحرك وحسم موقفها بين تعزيز التعاون مع روسيا أو إعادة التموضع إلى جانب الحليف اللدود أي الولايات المتحدة.

ويعتقد كثيرون أن الولايات المتحدة لا تبدو مستعجلة في مغادرة سوريا، كما أنها ليست في وارد التخلي عن الحليف الكردي وهذا الأمر سيدفع أنقرة نحو تكريس التعاون مع روسيا”.

الشرق الأوسط: قمة تونس: الجولان يحضر في غياب سوريا

وفيما يخص القمة العربية قالت صحيفة الشرق الأوسط “حضر القرار الأميركي بشأن الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتل بقوة في الأعمال التحضيرية لقمة تونس التي تغيب عنها سوريا التي ما زالت عضويتها معلقة في الجامعة العربية.

وأدان وزيرا خارجية السعودية إبراهيم العساف وتونس خميس الجهيناوي القرار الأميركي بخصوص الجولان، فيما أعلن الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط أنّ وزراء الخارجية العرب قرّروا خلال الاجتماع التشاوري والتحضيري للقمة، غداً الأحد، تكليف الأمانة العامة إعداد إطار للتحرك العربي وخطة للتعامل مع الموقف الأميركي.

وقالت مصادر دبلوماسية عربية لـ«الشرق الأوسط» إن «إعلان قمة تونس سيركز على أهمية التضامن ووحدة الصف وتجنب الخلافات». وأكدت أن القضية الفلسطينية وتفعيل مبادرة السلام العربية والتمسك بهوية القدس، تتصدر جدول الأعمال الذي يتضمن أيضاً أزمات سوريا وليبيا واليمن، فضلاً عن بند حول اتخاذ موقف موحد إزاء انتهاك القوات التركية للسيادة العراقية، وكذلك مشروعات قرارات حول التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية.

العرب: الولايات المتحدة تعمل على شق صفوف دعاة إخراج قواتها من العراق

وفي الشأن العراقي قالت صحيفة العرب “تضمّنت زيارة رئيس البرلمان العراقي، محمّد الحلبوسي إلى الولايات المتّحدة، رسائل طمأنة واضحة لواشنطن، بشأن مسألة إخراج القوات الأميركية من الأراضي العراقية التي تتزّعم إثارتها قوى عراقية موالية لطهران وتدور أسئلة بشأن مدى جديتها في طرح القضية كمطلب حقيقي، أو كورقة ضغط ومساومة لمصلحة طهران نفسها، و الحلبوسي من المعنيين بشكل مباشر بالملف، باعتباره رئيس البرلمان الذي سيمرّ عبره أي تشريع قد تسعى كتل نيابية لاستصداره بشأن وضعية القوات الأجنبية في الأراضي العراقية، وباعتباره أيضا جزءا من تحالف البناء القريب من إيران بزعامة هادي العامري. وفي مظهر عن مساعي واشنطن لتحصين وجودها العسكري في العراق، خُصّ الحلبوسي باستقبال لافت خلال زيارته الولايات المتحدة وحظي بلقاء كبار مسؤوليها”.

الشرق الأوسط: تهدئة غزة أمام اختبار «المسيرة المليونية» اليوم

وفي الشأن الفلسطيني كتبت صحيفة الشرق الأوسط “تختبر مسيرة «مليونية العودة»، اليوم السبت، في قطاع غزة الجهود المصرية لتوقيع اتفاق تهدئة بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية، وبينما حشدت إسرائيل مزيداً من القوات حول القطاع استعداداً للمسيرة التي دعت إليها الفصائل بمناسبة إحياء ذكرى يوم الأرض الذي يصادف اليوم، وجّهت حركة «حماس» وبقية الفصائل المتظاهرين بضرورة الحفاظ على سلمية مسيراتهم، في مؤشر مهم على تقدم في المباحثات التي يقودها الجانب المصري، ونادى خالد البطش، القيادي في «الجهاد الإسلامي» ورئيس «الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار»، خلال مؤتمر صحافي، إلى جعل يوم السبت يوماً سلمياً. وجاء ذلك بعدما التقى الوفد الأمني المصري، أمس، الفصائل الفلسطينية للمرة الثالثة خلال يومين من أجل استكمال المباحثات حول التهدئة”.

الحياة: لبنان يدخل الأسبوع المقبل في إجازة رئاسية عون إلى تونس وبري إلى العراق والحريري في سفر

وفي الشأن اللبناني تطرقت صحيفة الحياة إلى جولات القادة اللبنانيين خلال الفترة المقبلة وكتبت “يدخل لبنان مطلع الأسبوع المقبل في إجازة رئاسية، مع وجود رئيس الحكومة سعد الحريري، خارج البلاد بعد عملية قسطرة القلب التي أجراها في باريس. وفي وقت لم تحدد رسميا بعد عودة الحريري إلى بيروت، تتجه الأنظار اعتبارا من اليوم نحو الخارج مع سفر رئيس الجمهورية العماد ميشال عون إلى تونس ورئيس البرلمان نبيه بري نهاية الأسبوع إلى العراق، فقد أعلنت رئاسة الجمهورية أمس (الجمعة) أن الرئيس عون يستعد للمغادرة ظهر غد السبت (اليوم) إلى تونس لترؤس وفد لبنان إلى مؤتمر القمة العربية في دورته الثلاثين الذي يعقد في العاصمة التونسية. ويضم الوفد الرسمي المرافق للرئيس عون، وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، وزيرة الداخلية والبلديات ريا حفار الحسن، وزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب، وزير الثقافة محمد داود داود، الأمين العام لوزارة الخارجية السفير هاني شميطلي، سفير لبنان في تونس السفير طوني فرنجيه، ومندوب لبنان لدى جامعة الدول العربية السفير علي الحلبي”.

الشرق الأوسط: المهدي وسط المتظاهرين بأم درمان

وفي الشأن السوداني قالت صحيفة الشرق الأوسط “طالب محتجون غاضبون خرجوا في مظاهرة من مسجد في مدينة أم درمان، عقب صلاة الجمعة أمس، بتنحي الرئيس عمر البشير وحكومته. وشوهد زعيم «حزب الأمة» الصادق المهدي يسير بينهم للمرة الأولى منذ بدء الاحتجاجات بالسودان في ديسمبر (كانون الأول)، ودرج مؤيدو وأنصار المهدي، الذي كان رئيساً للوزراء في الثمانينات، على التظاهر عقب صلاة الجمعة من كل أسبوع. بيد أنه كان يغادر مسجد أم درمان، الذي يعد أحد معاقل أنصاره الرئيسية، دون أن يشارك بنفسه في المظاهرات. ولذلك فقد كان لافتاً مشاهدته أمس وهو يسير بين المتظاهرين الذين أحاطوا به من كل الجهات، وهم يرددون هتافات «حرية سلام وعدالة» دون أن يهتف معهم المهدي”.

القدس العربي: تظاهرات حاشدة في الجزائر تنادي بسقوط النظام ورموزه: «خذوا حقائبكم وارحلوا»

أما بالنسبة للاحتجاجات الجزائرية فقد كتبت صحيفة القدس العربي “بدا الجزائريون الذين تظاهروا بكثافة الجمعة، وكأنهم يرفضون اقتراح رئيس أركان الجيش بتنحية الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، الذي كان آخر محاولة من النظام لتهدئة احتجاجات متواصلة منذ أكثر من شهر في البلاد. وفي العاصمة الجزائرية كان الهتاف الأبرز «الشعب يريد أن ترحلوا جميعا»، في استمرار لتظاهرات بدأت في 22 شباط/فبراير الماضي، كما تظاهر الجزائريون في سادس جمعة تعبئة، بكثافة في باقي مناطق البلاد، حسب مشاهد بثها التلفزيون الجزائري وشبكات التواصل الاجتماعي”.

الشرق الأوسط: ترامب يعزو إلغاء عقوبات مفروضة على كوريا الشمالية إلى «معاناة» سكانها

وفي موضوع العقوبات الأمريكية على كوريا الشمالية، قالت صحيفة الشرق الأوسط “برّر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، قراره إلغاء عقوبات سبق لإدارته فرضها على بيونغ يانغ، بـ”المعاناة” التي يعيشها الكوريّون الشماليّون، وقال ترامب لصحافيّين في منتجع مارالاغو الذي يملكه في فلوريدا: “إنّهم يُعانون كثيراً في كوريا الشماليّة (…) وقد فكّرتُ ببساطة في أنّ فرض عقوبات إضافية ليس ضرورياً في هذه المرحلة”. مشيراً إلى أن ذلك لا يعني عدم فرضه عقوبات “في وقت لاحق” على كوريا الشمالية”.

 

المصدر : وكالات + صحف عربية + هاوار

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.