موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

الانتخابات التركية.. اردوغان قد يفقد أنقرة واسطنبول ويصفها بـ”الحياة أو الموت”

46
image_pdf

بدأ الناخبون في تركيا , صباح اليوم, بالتصويت في الانتخابات المحلية, والتي قال عنها أردوغان بأنها مسألة “حياة أو موت” بالنسبة إليه, حيث تشير أولى استطلاعات الرأي بأن اردوغان من الممكن أن يتلقى ضربة انتخابية كبرى بفقدانه السيطرة على العاصمة أنقرة وحتى اسطنبول.

فتحت صناديق الاقتراع، الأحد، أبوابها أمام الناخبون في تركيا و باكور كردستان عند الساعة السابعة بالتوقيت المحلي، للتصويت في الانتخابات المحلية.

وستغلق مراكز الاقتراع أبوابها في الساعة الخامسة مساء على أن تتضح صورة الفائزين على الأرجح بحلول منتصف الليل.

وهذه أول انتخابت تشهدها تركيا منذ تولي أردوغان سلطات رئاسية واسعة العام الماضي، والتي تعرضت حكومته لانتقادات بسبب سياساتها الاقتصادية وسجلها على مجال حقوق الإنسان.

وفي هذا السياق قالت وكالة رويتروز “قد يتلقى أردوغان ضربة انتخابية إذ تشير استطلاعات الرأي إلى أن حزب العدالة والتنمية الحاكم، الذي يتزعمه، قد يفقد السيطرة على العاصمة أنقرة وحتى إسطنبول، أكبر مدن البلاد”.

ومن شأن الهزيمة في أنقرة أو اسطنبول أن تنهي حكما استمر 25 عاما لحزب العدالة والتنمية أو أسلافه في المدينتين وأن توجه ضربة رمزية للزعيم التركي.

وقبيل الانتخابات شكل حزب الشعب الجمهوري المعارض والحزب إصلاح تحالفا انتخابيا لمنافسة حزب العدالة والتنمية وشركائه في حزب الحركة القومية.
ووصف أردوغان الانتخابات بأنها “مسألة حياة أو موت” بالنسبة لتركيا وانتقد منافسيه، وقال إنهم يدعمون الإرهاب بهدف إسقاط تركيا. وحذر من أن مرشح المعارضة إذا فاز في أنقرة، فإن السكان “سيدفعون الثمن”، حسبما ذكرت رويترز.

وقال زعيم حزب الشعب الجمهوري، كمال كيليتشدار أوغلو لتجمع انتخابي في أسكي شهر “ما هي مسألة حياة أو موت؟ إننا ننتخب رؤساء البلديات. ما علاقة هذا بنجاة البلاد”.

وفي إشارة إلى أردوغان، قال كيليتشدار أوغلو “إن كانت هناك مسألة حياة أو موت في تركيا، فإنها بسببك”

المصدر : وكالات

image_pdf
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.