موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

عناوين الصحف الصادرة صباح اليوم ” 2018/9/1 “

276
image_pdf

تستمر الأطراف المتدخلة في الأزمة السورية بالمناورة تزامناً مع استمرار التحشد حول إدلب، وبعد 7 سنوات من الدعم أعلنت تركيا جبهة النصرة “تنظيماً إرهابياً” في محاولة تمويهية منها، في حين ألمحت روسيا إلى أنها ستشن الهجوم حتى لو رفضت تركيا ذلك. فيما تعد إيران إقليمياً لمواجهة باليستية مع الولايات المتحدة بنشر صواريخ في العراق.

ناولت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم جملة من المواضيع الهامة في المنطقة، حيث تناولت الأزمة السورية وملف محافظة إدلب المعقد والمحاولات التركية لمنع تعرضها للخسارة في إدلب، إلى جانب تناولها للأوضاع الاقتصادية التركية وآخر المستجدات في العراق ولبنان وفلسطين والمعلومات التي تتحدث عن نشر إيران لصواريخ باليستية في العراق.

تطورات متسارعة بشأن إدلب

وتطرقت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم في الشأن السوري إلى آخر المستجدات المتعلقة بمحافظة إدلب، وفي هذا السياق عنونت القدس العربي “طبول الحرب تقرع في إدلب… الأمم المتحدة: مليون طفل سوري في خطر”، وقالت الصحيفة “شهد ملف سوريا، وبالتحديد التحضيرات لحرب ضد مدينة إدلب، تطورات متسارعة، فبينما اتّهم وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أمس، نظيره الروسي سيرغي لافروف بـ«الدفاع عن هجوم» عسكري واسع يعتزم النظام السوري شنّه على محافظة ادلب، آخر معقل للفصائل المسلحة والجهادية في سوريا، أعلنت تركيا رسمياً الجمعة تصنيف «هيئة تحرير الشام» التي تسيطر على غالبية محافظة إدلب السورية، منظمة «إرهابية»، في حين تبدو دمشق عازمة على شن هجوم وشيك على المنطقة.

روسيا تلمح بالهجوم على إدلب رغم معارضة تركيا

وفي ذات السياق عنونت صحيفة الحياة “موسكو تفاوض على ممرات إنسانية في إدلب وأنقرة تغازلها بتصنيف «النصرة» إرهابية”. وقالت الصحيفة “بدا واضحاً أمس استمرار التباين في شأن التعاطي مع ملف محافظة إدلب (شمال غربي سورية) بين موسكو التي تستعجل إطلاق المعركة وتتفاوض على فتح ممرات إنسانية، وأنقرة التي صنّفت أمس «هيئة تحرير الشام» (جبهة النصرة سابقاً) منظمة «إرهابية»، وطرحت مجدداً ورقة «تحييد المتطرفين عن فصائل المعارضة المعتدلة»”.

وبحسب الصحيفة فأن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، ألمح خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الإريتري عثمان صالح، إلى “إمكان بدء الهجوم على رغم معارضة أنقرة ..”.

تركيا ستشارك في الهجوم على إدلب

وبدورها عنونت صحيفة العرب “اقتراب ساعة الصفر لعملية إدلب وسط مخاوف من كارثة إنسانية”، وأيضاً “تركيا تناور لعرقلة الهجوم على إدلب”، وقالت الصحيفة “تتصاعد المخاوف من حصول كارثة إنسانية في إدلب مع اقتراب ساعة الصفر لعملية عسكرية واسعة للنظام السوري المدعوم من روسيا على المحافظة الواقعة شمال غربي البلاد”.

وأضافت الصحيفة “رغم محاولات تركيا التمويهية عن رفضها للعملية بيد أن جميع المؤشرات تؤكد أنها ستكون أحد الأضلع الرئيسية المشاركة في الهجوم، بعد اتفاق مع موسكو يفصل بين هيئة تحرير الشام التي تقودها النصرة وتسيطر على 60 بالمئة من المحافظة، وباقي الفصائل. وتؤكد خطوة أنقرة بإدراج هيئة تحرير الشام تنظيما إرهابيا في هذا التوقيت الاتفاق، وأن أنقرة قررت الاستغناء عن حليف لطالما دعمته طيلة السنوات الماضية”.

المرتزقة يفجرون الجسور

ومن جانبها عنونت صحيفة الشرق الأوسط “المعارضة في إدلب «تنسف الجسور» تحسباً لهجوم النظام”، وقالت الصحيفة ” أقدمت فصائل مقاتلة من محافظة إدلب بشمال غربي سوريا على تفجير جسرين في منطقة قريبة من آخر معاقل المعارضة، لإعاقة تقدم قوات النظام السوري في حال بدأت هجوما لاستعادة المحافظة، كما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان”.

أمريكا تعتبر الهجوم على إدلب تصعيداً خطيراً

وفي سياق مواقف الدول من الهجوم على إدلب عنونت الشرق الأوسط “بومبيو يعتبر الهجوم على إدلب «تصعيداً خطيراً»”، وقالت الصحيفة “اتّهم وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو نظيره الروسي سيرغي لافروف بـ«الدفاع عن هجوم» عسكري واسع يعتزم النظام السوري شنّه بدعم من روسيا على محافظة إدلب. وقال الوزير الأميركي في تغريدة على «تويتر» إن «لافروف يدافع عن الهجوم السوري والروسي على إدلب»، مضيفاً أن «الولايات المتحدة تعتبر أن هذا الأمر تصعيد في نزاع هو أصلا خطير». وفي تغريدة ثانية، قال بومبيو إن «الثلاثة ملايين سوري الذين أجبروا أصلاً على ترك منازلهم وهم الآن في إدلب سيعانون من هذا الهجوم. هذا ليس جيداً. العالم يشاهد»”.

ردود فعل غاضبة من تحالف العامري لإقالة رئيس هيئة الحشد

وفي الشأن العراقي عنونت صحيفة الحياة “تحالف العامري يحمل على العبادي: يصفّي حسابات ويجازف باستقرار العراق”، وقالت الصحيفة “أثار قرار رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إقالة رئيس هيئة «الحشد الشعبي»، مستشار الأمن الوطني من كل مناصبه، بسبب انخراطه في العمل السياسي، رد فعل غاضب من «تحالف الفتح» بزعامة هادي العامري والذي وصفه بأنه «بادرة خطرة بإدخال الحشد الشعبي والأجهزة الأمنية في الصراعات السياسية وتصفية الحسابات الشخصية»”.

هبوط قياسي لليرة التركية

وفي شأن الاقتصاد التركي كتبت صحيفة الشرق الأوسط “هبوط الليرة التركية إلى مستوى قياسي”، وأشارت الصحيفة إلى أن قيمة الليرة التركية هبطت أمس الجمعة إلى مستوى قياسي بلغ 6.7 ليرة مقابل الدولار الأمريكي، وتطرقت إلى تصريحات أردوغان الذي قال أمام مؤيديه في بالق أسير شمال غربي البلاد «إذا كانت معهم دولاراتهم، فالله معنا»”.

الحريري: أفضل التعامل مع بوتين على بشار الأسد

وفي الشأن اللبناني عنونت صحيفة الشرق الأوسط “الحريري يفضل التعامل مع بوتين على الأسد” وقالت الصحيفة “أكد رئيس الحكومة اللبنانية المكلف سعد الحريري أنه يفضل التعامل مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على التعامل مع الرئيس السوري بشار الأسد، وأضاف في حديث لقناة «يورونيوز»: «سنتعامل مع الروس، وعلاقتي بروسيا والرئيس فلاديمير بوتين جيدة جداً. بوتين هو رجل أحترمه كثيراً، وأعتقد أنه شخص يمكننا العمل معه، وأفضل التعامل مع الرئيس بوتين على بشار الأسد»”.

إسرائيل أقرت بناء 22 ألف وحدة استيطانية وقتلت 19 فلسطينياً

وفي الشأن الفلسطيني عنونت صحيفة الحياة “إسرائيل قتلت 19 فلسطينياً واعتقلت 400 وأقرت بناء 22 ألف وحدة استيطانية” وقالت الصحيفة “قتل جيش الاحتلال الإسرائيلي الشهر الماضي 19 فلسطينياً وأصاب 1600 واعتقل 400، وأن السلطات الإسرائيلية أقرت بناء نحو 22 ألف وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية، غالبيتها العظمى (20 ألف وحدة) في مدينة القدس المحتلة وفق تقرير جديد لمنظمة التحرير الفلسطينية صدر أمس وجاء في تقرير أصدره مركز عبدالله الحوراني للدراسات والتوثيق، التابع للمنظمة، حول انتهاكات السلطات الإسرائيلية في الضفة الغربية في شهر آب (أغسطس)، أن 19 شهيداً سقطوا في اعتداءات قوات الاحتلال في الضفة الغربية وقطاع غزة، بينهم 4 أطفال”.

إيران تعد لمواجهة باليستية مع أمريكا

وفي الشأن الإيراني عنونت صحيفة الشرق الأوسط “إيران تعد إقليمياً لمواجهة باليستية مع أميركا” وقالت الصحيفة “كشفت مصادر إيرانية وعراقية وغربية، أمس، أن إيران التي سبق أن اتهمتها دول غربية بتزويد «حزب الله» اللبناني وجماعة الحوثي في اليمن وميليشياتها في سوريا بصواريخ باليستية وقدرات لإنتاجها، تعد إقليميا لمواجهة باليستية مع الولايات المتحدة بنشر صواريخ، من ضمنها طرز بعيدة المدى، في مناطق تسيطر عليها الميليشيات الموالية لها في العراق ونقلت وكالة رويترز عن مصادر إيرانية ومصدر استخبارات عراقي أنه تم اتخاذ قرار قبل نحو 18 شهرا باستخدام «الميليشيات» لإنتاج صواريخ في العراق؛ لكن النشاط ازداد في الأشهر القليلة الماضية، بما في ذلك وصول منصات إطلاق الصواريخ. وقال المصدر العراقي وآخر غربي، إن المصانع التي تستخدم في تطوير صواريخ في العراق تقع في الزعفرانية ببغداد وجرف الصخر شمال محافظة بابل. ولفت المصدر إلى وجود مصنع في إقليم كردستان أيضا”.

 

المصدر : وكالات

image_pdf
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.