موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

مجلس سوريا الديمقراطية التشكيلة والمخطط ومشروع حل الأزمة -3-

629
image_pdf

يعد مجلس سوريا الديمقراطية من أبرز المجالس التي تأسست خلال السنوات الماضية لحل الأزمة السورية من خلال مشروعها الديمقراطي اللامركزي, والتي تضم جميع الأطياف السورية بين لجانها ورئاستها، فخلال مؤتمرها الأخير تمكن المجلس من إعادة الهيكلية التنظيمية وتشكيل لجان تنسيقية أو إدارة مشتركة في الشمال السوري.

مجلس سوريا الديمقراطية نحو حل ديمقراطي وسوريا لا مركزية

عقد مجلس سوريا الديمقراطية مؤتمره الثالث في 16 يوليو/ تموز تحت شعار ” نحو حل سياسي وبناء سوريا لا مركزية ديمقراطية” في مدينة الطبقة، خلال المؤتمر اتفق كافة المشاركين على سوريا لا مركزية فيما تمكن المجلس من تطوير الهيكلة التنظيمية وتشكيل لجان تنسيقية لإدارة المناطق المحررة في الشمال السوري، كما تأسس خلال المؤتمر هيئة تنفيذية لإدارة المجالس المدينة.

المؤتمر الثالث نحو سوريا ديمقراطية لا مركزية

خلال المؤتمر الثالث لمجلس سوريا الديمقراطية الذي انعقد في مدينة الطبقة ناقش الضيوف والمشاركون في المؤتمر عدة بنود تمحورت عن شكل حكم سوريا المستقبل وكيفية العمل من أجل سوريا لا مركزية ديمقراطية لحل الأزمة السورية وفق مسارها السياسي الذي يفرض نفسه كحل وحيد قادر على أن يضع حداً للمأساة ويفسح المجال أمام كافة مكونات المجتمع لتقوم بدورها المطلوب في سوريا المستقبل على أسسٍ ديمقراطية.

وتم الإقرار خلال المناقشات على أن الديمقراطية العلمانية مشروع فكري وسياسي لمستقبل سوريا لحل المشاكل الطائفية التي ابتليت البلاد بها، وعن الديمقراطية التي بإمكانها حل للمشكلة الإثنية والقومية الحاضرة في البلاد والحكم بالتنوع والتعدد.

كما تمحورت النقاشات عن العمل لعقد حوار سوري- سوري بين كافة الأطراف المتواجدة في سوريا للنقاش حول الأزمة السورية والعمل على إيجاد حل للأزمة السورية ضمن الأراضي السورية.

تشكيل لجان تنسيقة أو إدارة مشتركة في الشمال السوري

قُدّمت الإدارات الذاتية الديمقراطية في المقاطعات الثلاث والإدارات المحلية لمجلس سوريا الديمقراطية من أجل تأسيس إدارة مدنية للعمل والإشراف على هذه الإدارات الذاتية يكون هدفها التنسيق فيما بينها والإشراف عليها مباشرة لا يكون لها علاقة سياسية ومقرها عين عيسى.

وخلال المؤتمر الثالث لمجلس سوريا الديمقراطية قرّر المجلس تشكيل لجان خدمية تنسيقية في مناطق شمال وشرق سوريا بعد التوافق عليها من قبل جميع الإدارات الذاتية والإدارات المدنية وسيشرف على تلك اللجان مجلس سوريا الديمقراطية وتكليف قوات سوريا الديمقراطية بحمايتها.

أهمية تشكيل اللجان التنسيقية؟

بعد أن قامت قوات سوريا الديمقراطية بتحرير المناطق باشر  مجلس سوريا الديمقراطية بتأسيس مجالس وإدارات مدنية تتولى الأمور الخدمية للمناطق المحررة من داعش بالرغم من بعد المسافة بين المناطق هذه إلا أنها ساندت ودعمت بعضها البعض معنوياً ومادياً وواجهت أعتى أشكال الإرهاب بفضل الجهود التي بذلتها الإدارات الذاتية وبفضل الدعم والإمكانيات الممكنة التي قدمتها للشعب وسعت قدر الإمكان لتغيير الذهنية وتعديل الثقافة المتوارثة من سياسات الحكم القديم في أسلوب الإدارة.

كما وشكل توظيف الطاقات والإمكانيات لتوجه في خدمة الشعب ومن خلال التجارب العملية التي عاشتها هذه الإدارات تبين وجود خلل في العديد من الجوانب التي تؤثر على حياة الناس بشكل مباشر خاصة انعدام العامل التنسيقي بين الإدارات كافة.

فيرى مجلس سوريا الديمقراطية ضرورة اتخاذ خطوة تشكيل هيكل إداري ينسق الخدمات بين المناطق وستشارك كل الإدارات بوضع هيكليتها من خلال ممثلين عنها في لجنة تحضيرية يشرف عليها مجلس سوريا الديمقراطية وهذه اللجنة التحضيرية ستضع مقترح شكل العلاقة بين مجلس سوريا الديمقراطي وتلك اللجان التنسيقية وستلعب قوات سوريا الديمقراطية دور المدافع عن أمن واستقرار مناطق هذه الإدارة من خلال نظام داخلي ويتم المصادقة عليه من قبل المجلس العام لتلك اللجان التنسيقية.

المؤتمر الثالث لمجلس سوريا الديمقراطية قفزة تاريخية كبيرة

من حيث القرارات التي اتخذت خلال مجلس سوريا الديمقراطية اعتبر المؤتمر الثالث لمجلس سوريا الديمقراطية أكبر نقطة تحول وفق التطورات الجديدة التي تشدها المنطقة، فإلى جانب قرار تشكيل لجان تنسيقية للإدارة في الشمال السوري تغيرت آلية العمل لمجلس سوريا الديمقراطية خلال المؤتمر،

فتم الإقرار خلال المؤتمر الثالث على تشكيل هيئة تنفيذية للمجلس وزيادة عدد الهيئات واللجان ضمن المجلس فتتكون الهيئة الرئاسية لمجس سوريا الديمقراطية حالياً من 15 عضواً والرئاسة المشتركة والهيئة السياسية المؤلفة من أكثر 50 عضواً.

ما الهدف من تأسيس هيئة تنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية؟

يعد تشكيل هيئة تنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية أحد الأمور الهامة التي تمخضت خلال المؤتمر الثالث بعد موافقة جميع الحاضرين في المؤتمر، حيث ستعمل الهيئة على العمل الميداني في الشمال السوري فيعتبر مجلس سوريا الديمقراطية المظلة السياسية لقوات سوريا الديمقراطية فيما أصبحت الهيئة التنفيذية المرجعية السياسية للإدارات الذاتية والمجالس المدنية الديمقراطية التي تأسست بعد تحرير المنطقة وخاص بعد أن حررت قوات سوريا الديمقراطية ما تبقى من أراضي شمال وشرق سوريا من بقايا داعش

فستعمل الهيئة على الإشراف على كافة الإدارة المدنية في الشمال السوري فيما لن يكون الإشراف كشكل تدخل مهني إنما عملها سيكون الإشراف المباشر ومتابعة عملها وسياستها ومدى تنفيذها على أرض الواقع.

عقد حوار سوري- سوري بعد يومين من مؤتمر الثالث لـ م س د

خلال المؤتمر الثالث كان  أحد البنود الأساسية التي ناقشها المجلس هو عقد حوار بين الأطراف السورية التي تؤمن بالحل السلمي وإنهاء الأزمة السورية وعلى ذلك وبدعوة من مجلس سوريا الديمقراطية اجتمعت أطياف واسعة من قوى وأحزاب سياسية ومن شخصيات أكاديمية ومستقلين ونشطاء مجتمع مدني في بلدة عين عيسى يومي 18 و19 تموز تحت شعار ” الحوار السوري- السوري لقاء وبناء “،

وأكد البيان الختامي للحوار السوري-السوري أن المجتمعين يؤكدون تمسكهم بوحدة التراب السوري وسيادة الدولة  السورية على كامل أراضيها. مما يستوجب حواراً سورياً سورياً يهدف إلى تحقيق حل الأزمة السورية وفق مساره السياسي مسترشداً بالقرارات الدولية ذات الصلة ضامناً لإنهاء كافة أشكال المعاناة المختلفة التي تعرض لها الشعب السوري على مدى ثمانية أعوام ومنها قضية المهجّرين والمعتقلين والمخطوفين والمغيّبين قسرياً،

وتلبية لاستحقاقات المرحلة الراهنة وضرورة بدء الحوار الوطني السوري الذي يهدف إلى تلبية تطلعات شعب سوريا في نظام سياسي ديمقراطي علماني تعددي لا مركزي تضمن فيه حقوق الأفراد والجماعات وفق الشرعية الدولية لحقوق الإنسان ومبادئ المواطنة المتساوية.

وخلال آخر الحوار المنعقد في ناحية عين عيسى فقد قرر المجتمعون تشكيل لجنة متابعة مهمتها التنسيق والتواصل مع القوى الوطنية السياسية والمجتمعية من أجل عقد لقاءات حوارية أخرى.

 

المصدر: هاوار

image_pdf
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.