موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

قراءة في عناوين الصحف الصادرة صباح اليوم الثلاثاء ” 2018/8/28 “

318
image_pdf

عناوين الصحف | مع استمرار الحديث عن ملف إدلب، تستمر دولة الاحتلال التركي بمفاوضاتها مع إرهابيي جبهة النصرة في إدلب بهدف تلبية الشروط الروسية للحفاظ على إدلب تحت سيطرتها، ولكنها في ذات الوقت ترسل رسائل تهديد عبر أذرعها بجهوزيتها للمعركة، وفي العراق دعا رئيس الجمهورية البرلمان لعقد جلسته الأولى فيما تسعى الكتلة الأكبر في البرلمان لضم الأحزاب الكردية إلى صفوفها.

تركيا تفاوض إرهابيي جبهة النصرة

وفي الشأن السوري تطرقت الصحف إلى أوضاع إدلب وملف مرتزقة جبهة النصرة وفي هذا السياق عنونت صحيفة الحياة “حل عقدة «النصرة» يجنّب إدلب هجوماً واسعاً و«الخوذ البيض» تحض على حمايتها”، وقالت الصحيفة “أكدت مصادر بارزة في «الجيش السوري الحر» أن «تركيا تواصل جهودها على مستويات عدة من أجل إقناع هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة) سابقاً بحل الهيئة». وكشف مصدر قيادي في فصائل الشمال المقربة من تركيا في اتصال أجرته معه «الحياة» أن «هناك تجاوباً مع العروض التركية من قبل بعض التيارات في داخل الهيئة، فيما يرفض التيار المتشدد أي حلول مطروحة»، ورجح المصدر المطلع على ملفات عسكرية وأمنية مهمة أن «يتم تمديد مهلة الاتفاق بين روسيا وتركيا لإنهاء عقدة الهيئة الذي ينتهي بداية أيلول (سبتمبر) المقبل”.

تركيا تهدد عبر مرتزقتها باستعدادها للقتال

وفي ذات السياق عنونت القدس العربي “أنقرة أمام خيارين صعبين… و«النظام مستقوياً بالإيراني يحاول إعاقة اتفاق تركي – روسي» حول إدلب”، وقالت الصحيفة “تتجدد المخاوف بشأن مصير محافظة إدلب ومحيطها مع عدم وجود ملامح اتفاق روسي – تركي واضح لاحتواء جبهة النصرة وحل ملفها، وغياب المؤشرات التي تدل على توصل الدولتين الحليفتين إلى اتفاق حول مصير الشمال السوري، في ظل مفاوضات مستمرة بين أنقرة والتنظيمات الجهادية …”.

وأضافت الصحيفة “أرسلت أنقرة عبر أذرعها العسكرية المنتشرة في المنطقة المتمثلة بـ«الجبهة الوطنية للتحرير» وغرفة عمليات درع الفرات برسالة من الميدان إلى الأطراف الفاعلة تؤكد جاهزية المقاتلين المؤتمرين بإمرتها لصد أي هجوم مقبل على محافظة إدلب ومحيطها وتجهيز التحصينات الدفاعية اللازمة إلى جانب الخطط الهجومية المتناسقة”.

اتفاقية تشرعن الوجود الإيراني في سوريا

وفي شأن سوري آخر، عنونت صحيفة الشرق الأوسط “دمشق «تشرعن» الوجود الإيراني”، وقالت الصحيفة “وقعت دمشق وطهران في ختام زيارة وزير الدفاع الإيراني أمير حاتمي إلى العاصمة السورية أمس اتفاقية للتعاون العسكري والدفاعي سمحت بـ«شرعنة» وجود القوات الإيرانية والميليشيات التابعة لها في سوريا، وذلك بعد ثلاث سنوات على اتفاق بين دمشق وموسكو لإقامة قاعدتين عسكريتين روسيتين غرب سوريا”.

استمرار المعارك في البادية

وفيما يخص الأوضاع الميدانية عنونت صحيفة الحياة “مزيد من القتلى في معارك بادية جنوب شرقي سورية”، وقالت الصحيفة “رفع مقتل المزيد من العناصر إلى نحو 470 عدد القتلى ضمن المواجهات المستمرة في البادية السورية الجنوبية الشرقية، بين قوات النظام السوري والمسلحين الموالين لها وتنظيم «داعش» ضد آخر رقعة يسيطر عليها التنظيم، في منطقة تلول الصفا ببادية ريف دمشق، قرب الحدود الإدارية لمحافظة السويداء، وفق «المرصد السوري لحقوق الإنسان»”.

فرنسا ترفض أي تسوية سياسية تقصي الغرب

أما فيما يتعلق بتدخل القوى الخارجية في الأزمة السورية، فعنونت صحيفة العرب “ماكرون: بقاء الأسد في السلطة خطأ فادح”، وقالت الصحيفة “اعتبر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الاثنين، أن عودة الوضع إلى طبيعته في سوريا مع بقاء الرئيس بشار الأسد في السلطة سيكونان خطأ فادحاً، في تصريح بدا مناقضاً لما قاله سابقاً من أن لا فيتو لبلاده على استمرار الأخير في سدة الحكم”.

وأضافت الصحيفة “يرى مراقبون أن تصريح ماكرون يأتي في سياق الضغط على دمشق وموسكو على وجه الخصوص في ظل محاولة روسيا استغلال الأزمة الأميركية التركية لاستقطاب الأخيرة إلى محورها وفرض تسوية سياسية للأزمة السورية تقصي القوى الغربية، وتعيد الوضع إلى ما قبل 2011، مع امتيازات لكل من طهران وأنقرة”.

حركة فتح سترد اليوم بـ”نعم ولكن” على الورقة المصرية للمصالحة

وفي الشأن الفلسطيني عنونت صحيفة الحياة “«فتح» ترد اليوم بـ «نعم ولكن» على الورقة المصرية للمصالحة”، وقالت الصحيفة “أرجأت القاهرة جولة من المحادثات المتعلقة بالمصالحة الفلسطينية والتهدئة مع إسرائيل والمشاريع الإنسانية في قطاع غزة، في وقت عاد إلى رام الله أمس وفد حركة «فتح» بعد محادثات مع المسؤولين المصريين أبلغهم فيها تمسكه بإنجاز ملف المصالحة «أولاً». وكشف مسؤول فلسطيني أن الحركة سترد على الورقة المصرية اليوم بـ «نعم ولكن»”.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول فلسطيني بارز، إن وفد «فتح» أبلغ الجانب المصري «قلقنا الشديد من الذهاب إلى التهدئة وما يسمى بالمشاريع الإنسانية، قبل إنجاز ملف المصالحة»، معتبراً ذلك «مدخلاً أميركياً- إسرائيلياً لما يُسمى بصفقة القرن الرامية إلى اتخاذ قطاع غزة مركزاً للحل السياسي» وتعهد وفد «فتح» تقديم رد على الورقة المصرية اليوم. وقال مسؤول في الحركة إن الرد سيكون «نعم ولكن»، موضحاً: «نرحب بالورقة المصرية، لكننا نعتبر تمكين الحكومة أولاً مدخلاً للخطوات اللاحقة»”.

الحريري يرد على عون بشأن عملية تأليف الحكومة

وفي الشأن اللبناني عنونت صحيفة الشرق الأوسط “عون وبري يطالبان بـ«تسريع» الحكومة… والحريري «يعرف صلاحياته»”، وقالت الصحيفة “تابع رئيس الجمهورية اللبناني العماد ميشال عون توجيه الرسائل غير المباشرة إلى رئيس الحكومة سعد الحريري بضرورة الإسراع في تشكيل الحكومة، وانضم إليه في هذه الدعوة رئيس مجلس النواب نبيه بري، فيما كان الحريري يعلن «ثوابته في عملية التأليف»، مشيراً إلى أنه «يعرف صلاحياته ويعرف ما ينص عليه الدستور (في عملية تأليف الحكومة)» في رد غير مباشر على ما نقلته «الشرق الأوسط» عن الرئيس عون في عددها الصادر أمس لجهة وجود اجتهادات دستورية في موضوع المهلة الخاصة بتأليف الحكومة”.

المشاريع الجامحة لأردوغان سبب الأزمة الاقتصادية لتركيا

وفي الشأن التركي عنونت صحيفة العرب “تركيا تكافح لتخفيف أزماتها عبر مطار إسطنبول الجديد” وقالت الصحيفة “شكك محللون بالنتائج الاقتصادية التي تنتظرها الحكومة التركية الغارقة في أزماتها من افتتاح مطار إسطنبول الجديد. وطرحوا أسئلة حرجة بشأن ما إذا كانت ستخفف الأزمات الاقتصادية مراكمة أعباء أخرى إضافية وينطوي مشروع المطار مثل عدة مشاريع استراتيجية أخرى يفاخر بها الرئيس رجب طيب أردوغان مثل الجسور المعلقة ونفق تحت مضيق البوسفور، على مخاطر شديدة بسبب عدم الاستناد إلى دراسات رصينة للجدوى الاقتصادية وميلها إلى الحمى الدعائية وتشير البيانات إلى أن تكلفة بناء المطار الجديد تجاوزت 11.7 مليار دولار. وتكمن انعكاسات انحدار الليرة في اقتراض نحو 6.7 مليار دولار، كانت تعادل 18 مليار ليرة عند اقتراضها قبل 3 أعوام، أما اليوم فإنها تعادل 40 مليار ليرة”.

تفاوضات حول انضمام هولير إلى الكتلة الأكبر

وفي الشأن العراقي تطرقت الصحف العربية إلى موعد عقد جلسة البرلمان العراقي حيث عنونت صحيفة الحياة “تحالف الصدر – العبادي يفاوض الأكراد لضمّهم إلى «الكتلة الأكبر»”، فيما عنونت الشرق الأوسط “«نواة الكتلة الأكبر» في أربيل لكسب الأكراد”، وقالت الصحيفة “دعا الرئيس العراقي فؤاد معصوم، أمس، البرلمان الجديد إلى عقد أولى جلساته الاثنين المقبل، فيما وصل وفد يمثل «نواة الكتلة الأكبر» التي أعلن عنها في بغداد الأسبوع الماضي إلى أربيل عاصمة إقليم كردستان أمس لبحث الشروط الكردية للانضمام إليها”.

وتابعت الصحيفة “بشأن أهداف زيارة الوفد أعلن عبد الله الزيدي العضو المفاوض عن تيار الحكمة في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن المباحثات هي استكمال لأخرى أجريت في بغداد، وتهدف إلى قيام أغلبية وطنية تضمن تشكيل حكومة تحظى بمقبولية لدى الشارع العراقي من أجل النهوض بالمهام الملقاة على عاتقها، ومواجهة التحديات على مختلف الصعد والمجالات”.

ومن جانبها عنونت صحيفة العرب “العراق على أبواب دورة برلمانية جديدة تحمل “جينات” العملية السياسية”، وقالت الصحيفة “يستعدّ البرلمان العراقي المنبثق عن انتخابات مايو الماضي لعقد أولى جلساته، لتواصل بذلك العملية السياسية الجارية في العراق منذ 15 عاما مسارها دون تغييرات تذكر بعد أن أسقطت الأحداث التي رافقت الانتخابات وتلتها، كلّ الشعارات التي اشترك جميع الفرقاء السياسيين في رفعها بشأن تجاوز الطائفية وإلغاء المحاصصة ومحاربة الفساد”.

المصدر : وكالات

image_pdf
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.