تباين واختلاف بين روسيا وتركيا حول إدلب

تناولت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم في الشأن السوري عدة مواضيع كان أهمها الوضع في إدلب فعنونت صحيفة الشرق الأوسط “إدلب أولوية مختلف عليها في مباحثات وزيري خارجية روسيا وتركيا” وقالت الصحيفة “كررت تركيا رفضها أي تدخل عسكري من جانب النظام السوري وداعميه في إدلب، في الوقت الذي تمسكت فيه روسيا بأن اتفاق مناطق خفض التصعيد، الذي يشمل إدلب، والذي تم التوصل إليه في مباحثات آستانة لا يشمل «جبهة النصرة»، ومن سماهم بـ«التنظيمات الإرهابية»”.

وأضافت الصحيفة “احتلت إدلب الأولوية في مباحثات أجراها وزيرا خارجية تركيا مولود جاويش أوغلو وروسيا سيرغي لافروف، في أنقرة أمس (الثلاثاء)، وبدا أن هناك تبايناً لا يزال قائما في مواقف البلدين، عكسته تصريحات الوزيرين في المؤتمر الصحافي المشترك عقب المباحثات، وعبر الوزير التركي عن أمله في أن يتوصل الجانبان إلى حل بشأن مشكلة إدلب”.

تركيا مضطرة للتنازل لروسيا في مسألة إدلب

وبدورها صحيفة العرب “تركيا تتنازل في إدلب لضمان دعم روسيا في ذروة مواجهتها مع واشنطن” وقالت الصحيفة ” حملت زيارة وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إلى أنقرة الاثنين أهمية استثنائية بالنظر إلى توقيتها الذي يأتي في ذروة التوتر بين تركيا والولايات المتحدة وترى دوائر سياسية أن أنقرة مضطرة إلى تقديم تنازلات لموسكو في الملف السوري وخاصة في مسألة إدلب لضمان دعم روسيا في مواجهتها مع واشنطن التي اتهمها الرئيس رجب طيب أردوغان بطعنه في الظهر على خلفية الانهيار غير المسبوق لليرة التركية”.

وأضافت الصحيفة “لا تستبعد هذه الدوائر أن ينجح لافروف في التوصل إلى تفاهمات في أنقرة بشأن تسوية ملف إدلب حيث تصر روسيا على ضرورة القضاء على جبهة فتح الشام (النصرة) التي تبسط نفوذها على أكثر من 60 بالمئة من المحافظة”.

داعش لفك الطوق عنه ومعلومات تفيد بوجود مختطفي السويداء لدى الروس

وفي سياق آخر عنونت صحيفة الشرق الأوسط “«داعش» يحاول فك الطوق عنه بين السويداء وبادية دمشق” وقالت الصحيفة “استمرت الاشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جانب، وعناصر تنظيم داعش من جانب آخر، على محاور في محيط منطقة تل الصفا الواقعة على حدود محافظة السويداء وبادية دمشق، في حين أكد رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن مصير المختطفات لا يزال مجهولا، وأن معلومات متضاربة تفيد أنهن عند الروس أو موجودات عند عشائر بدو المنطقة الذين يتواصلون مع الروس. وأضاف أن عدم الاتفاق على نقل أكثر من 1500 عنصر تابعين للتنظيم المتشدد، من ريف دمشق إلى ريف حمص، عقّد قضيتهن”.

العبادي يقضي على حظوظه للبقاء في الولاية الثانية

وفي الشأن العراقي عنونت صحيفة الشرق الأوسط “«تراجع» العبادي غير كافٍ لطهران”، وقالت الصحيفة: “لا يبدو «تراجع» رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، أول من أمس، عن تأكيده في مؤتمره الصحافي الثلاثاء الماضي التزام بلاده بالعقوبات الأميركية على إيران، كافيا للأخيرة. فرغم إعلانه في تصريحاته أول من أمس أن العراق سيلتزم فقط بعدم التعامل مع إيران بالدولار، هاجمته مواقع إلكترونية مقربة من النظام وقالت إنه قضى على آماله في ولاية ثانية”.

وتابعت الصحيفة نقلا عن” موقع «خبر أونلاين»، المقرب من رئيس البرلمان الإيراني، علي لاريجاني في تقريره الرئيسي إن العبادي «قضى على حظوظه للبقاء في منصب رئيس الوزراء». وتحت عنوان «كيف تحول العبادي إلى عدو لإيران»، قال الموقع إن العبادي «تجاهل المصالح المشتركة مع إيران»، مضيفاً أن جميع مساعي العبادي لتشكيل الحكومة على وشك الانهيار بسبب موقفه من إيران”.

حالة استعصاء مزمنة يتصصاحب تشكيل الحكومة البنانية

وفي الشأن اللبناني فقد كتبت صحيفة العرب تحت عنوان “الحكومة اللبنانية عالقة في مأزق التأخير” وقالت الصحيفة ” تعوّد اللبنانيون على أن يصاحب تشكيل حكومة للبلد حالة استعصاء مزمنة وشدّ وجذب تبدأ بإصرار كل فريق على موقفه وتتحول إلى فراغ حكومي (ورئاسي في بعض الحالات) وتنتهي بشلل وأزمة شاملة تضرب كل مفاصل البلد، ويتكرر هذا السيناريو مع اقتراب دخول المشاورات حول تشكيل الحكومة شهرها الثالث. ومنذ 24 مايو الماضي، حيث يواجه رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري أزمة في تشكيل حكومته في ظل سعي حزب الله وحليفه التيار الوطني الحر إلى فرض تشكيلة تتوافق وأجنداتهما”.

الفصائل الفلسطينية تناقش في مصر صفقة التهدئة والمصالحة الفلسطينية

وفي الشأن الفلسطيني عنونت صحيفة الشرق الأوسط “((حماس)) والفصائل تناقش في مصر صفقة ((تهدئة ومصالحة))”، ونقلت الصحيفة عن مصادر فلسطينية قولها “إن حركة «حماس» تسعى إلى صفقة شاملة في مصر تشمل اتفاق تهدئة مع إسرائيل واتفاق مصالحة مع السلطة الفلسطينية، وأكدت المصادر أن وفد «حماس» الذي وصل إلى القاهرة وشمل قادة من داخل فلسطين وخارجها سيطلع المسؤولين المصريين على موقفها النهائي من قضيتي التهدئة والمصالحة، وهو الأمر الذي سيكون مثار نقاش كذلك مع فصائل فلسطينية أخرى أرسلت ممثلين إلى مصر. ويُتوقع أن يصل وفد من حركة «فتح» إلى القاهرة بعد انتهاء اجتماعات المجلس المركزي نهاية الأسبوع”.

أزمة الليرة التركية ضيقت هامش المناورة على أردوغان والكويت تنأى بنفسها

وفي الشأن التركي عنونت صحيفة العرب ” الكويت تنأى بنفسها عن مساعي أردوغان لإنقاذ الليرة التركية” وقالت الصحيفة ” ضيقت أزمة الليرة التركية هامش المناورة على الرئيس رجب أطيب أردوغان بعد أن حذت الكويت حذو قطر ونأت بنفسها عن مساعيه للحصول على دعم استثماري خارجي لوقف الانحدار الكامل للعملة التركية”.

وأضافت الصحيفة “يأتي هذا فيما تقول أوساط اقتصادية وخبراء إن حصر أسباب أزمة الليرة في التوتر مع واشنطن ووجود مؤامرة على الاقتصاد التركي، أمر يناقض الواقع، فهناك أسباب ترتبط بشكل مباشر بالسياسة الاقتصادية التقليدية التي يتبناها الرئيس التركي”.