موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

تقرير :هذه هي اسباب معاودة داعش الظهور في ديالى

382
image_pdf

العراق | أفاد تقرير صحفي ، ان تنظيم داعش اعاد انتشاره في محافظة ديالى على الرغم من اعلان هزيمته هناك قبل 3 اعوام ، وفي العراق نهاية العام الماضي من قبل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ، مشيراً الى انه يعتمد تكتيكاً يسمح له بالاختفاء بسرعة ومن ثم الظهور لتهديد امن المحافظة فضلاً عن صلاح الدين وكركوك.

ونقل تقرير لصحيفة القدس العربي ، عن مصدر امني عراقي قوله ، إنه “ورغم العمليات الأمنية المكثفة التي يشنها الجيش العراقي باستمرار ضد خلايا داعش النائمة في مدن في محافظة ديالى، صعدّ التنظيم من وتيرة الهجمات العسكرية ضد القوّات النظامية مؤخرا ما أحدث خللا أمنيا”.

وأضاف، مفضلاً عدم ذكر اسمه بحسب الصحيفة، أن “هذه الخلايا بدأت تنشط بأعداد كبيرة، وتتخذ من البساتين الزراعية والجبال الوعرة في جبال حمرين وبعض المدن داخل ديالى، ملاذات آمنة، لسهولة الحركة والاختباء من ملاحقة القوّات الحكومية”.

وأوضح أن “مسلحي داعش تمكنوا من فرض سيطرتهم على بعض المناطق وأعادوا انتشارهم المسلح فيها ” ، مشيرا إلى أن “مناطق حوض الوقف وقضاء الخالص والعظيم في ديالى تشهد نشاطا غير مسبوق لتنظيم داعش ، رغم التكثيف في العمليات العسكرية في المحافظة لإنهاء تواجده “.

وبين أن ” الأجهزة الأمنية فككت مؤخرا من خلال شن حملة عسكرية واسعة عددا من البؤر المسلحة، واعتقلت وقتلت العشرات من مسلحي التنظيم”.

وبحسب المصدر،  “بعد كل عملية مطاردة يتعرض فيها التنظيم لهزائم كبرى نظن أن لم يعد له وجود، لكن بعد أيام سرعان ما يعاود الظهور بكامل قواه في مناطق عدة من ديالى ، ويشن هجمات متعاقبة ، وهذا دليل على أن داعش ما يزال يشكل تهديدا كبيرا على أمن المحافظة والمحافظات الحدودية مثل صلاح الدين وصولا إلى محافظة كركوك”.

وعزا عودة التنظيم بهذه السرعة في ديالى وتكرار الحوادث الأمنية، إلى “انشغال القوّات الحكومية العراقية بأزمة الاحتجاجات الشعبية التي اجتاحت مدنا واسعة جنوبي العراق، ما أدى إلى سحب أعداد من القطعات العسكرية المتمركزة في ديالى التي كانت تقاتل تنظيم داعش وتلاحق خلاياه بعد إرسال البعص منها إلى محافظات البصرة والناصرية والنجف، لتفسح المجال لتحرك عناصر داعش بحرية لتوسع نشاطاتهم”.

وكان مسلحون مجهولون قد أطلقوا عددا من قذائف الهاون استهدفت عدة قرى ومدن تابعة لمحافظة ديالى، أدت إلى الحاق أضرار مادية فضلاً عن حجم الخسائر البشرية في بعض الأحيان.

وذكرت اللجنة الأمنية في محافظة ديالى، ان مجهولين استهدفوا قرية في ناحية ابي صيدا بالمحافظة.

وقال رئيس اللجنة عواد الربيعي، إن “مجهولين اطلقوا، قذائف هاون باتجاه قرية أبو طابا الإصلاح في ناحية أبي صيدا في ديالى، ما أدى إلى الحاق أضرار مادية دون وقوع اية خسائر بشرية تذكر في صفوف المدنيين”.

وأضاف أن “قوّات الأمن طوقت مكان الحادث، وفتحت تحقيقا في ملابساته”.

وترتبط المحافظات الثلاث (كركوك، ديالى، وصلاح الدين) بحدود مشتركة، تمتاز بجغرافيتها المعقّدة، وكثرة الهضاب وسلاسل الجبال، الأمر الذي يجعلها ملاذاً آمناً لخلايا التنظيم، ويزيد مهمة تأمينها صعوبة، وتتعرض القرى الواقعة في أطراف المحافظات الثلاث، إلى هجمات للتنظيم بين الحين والآخر.

 

المصدر : القدس العربي

image_pdf
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.