موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

عناوين الصحف الصادرة صباح اليوم الثلاثاء ” 2018/7/31 “

250
image_pdf

عناوين الصحف | تسعى روسيا لجعل اجتماع آستانة الذي نقلت جولته العاشرة إلى سوتشي الروسية بديلاً عن جنيف، وتتناول هذه الجولة عدة مواضيع أهمها مصير إدلب والذي تختلف حوله الدول التي تطلق على نفسها اسم الضامنة. ومن جانبه أكد الرئيس الأمريكي استعداده للقاء قيادات إيرانية في أي وقت يريدون. وفي العراق دفعت تهديدات المرجعية الشيعية الأعلى في البلاد للتحرك بهدف تشكيل حكومة، في حين حذر نائب لبناني سابق من عودة الاغتيالات والتفجيرات بسبب تأخر تشكل الحكومة.

سوتشي بديلاً عن جنيف وملف إدلب على الطاولة

وفي الشأن السوري تطرقت الصحف الصادرة اليوم إلى الجولة العاشرة من اجتماعات سوتشي، وفي هذا السياق عنونت صحيفة الحياة “أزمة اللاجئين تطغى في «سوتشي» وتشديد روسي على «تقدم» ملف لجنة الدستور” فيما عنونت الشرق الأوسط “اجتماعات سوتشي «بديلاً روسياً» لجنيف”.

أما صحيفة القدس العربي فعنونت “«سوتشي ـ 10» يروج لإعادة النازحين السوريين و«اللجنة الدستورية» ويصفي ملف المعتقلين”، وقالت الصحيفة “في أجواء توحي بإنهاء مسيرة «جنيف» عبر «سوتشي»، انطلقت أمس الجولة العاشرة من مسار «أستانة» بشأن سوريا في مدينة سوتشي الروسية، بعد أن تقدمت موسكو بنقل المسار إلى رعايتها وعلى أراضيها، معيدة الزخم إلى المؤتمر بحضور أممي وتمثيل عن النظام والمعارضة السورية، مع استمرار عقدة الحضور الأمريكي لمصلحة روسيا، التي وضعت أربعة ملفات إنسانية وسياسية، للنقاش، يتصدرها الترويج لإعادة النازحين من دول الجوار وبحث اللجنة الدستورية تمهيداً لتبنيها في «سوتشي» بديلاً من مظلة الأمم المتحدة في مسار «جنيف»، إضافة إلى تسوية ملف المعتقلين الذي تبدو مآلاته واضحة عبر الإعلان عن أكثر من 4000 اسم قتلهم النظام السوري تحت التعذيب، فيما يبقى الملف الأكثر إلحاحاً هو البت في مصير إدلب، آخر المناطق المنخفضة التصعيد والتي تشهد خلافات بين الدول الضامنة”.

النظام يقترب من السيطرة الكاملة على الجنوب

وفيما يخص أوضاع الجنوب السوري عنونت صحيفة الشرق الأوسط “قوات النظام والمعارضة تحاصر «داعش» في 5 بلدات”، فيما عنونت صحيفة الحياة “قوات النظام تقترب من السيطرة الكاملة على جنوب غربي سورية”، ونقلت الصحيفة عن المرصد السوري لحقوق الإنسان قوله “إن قوات النظام السوري على وشك السيطرة على آخر منطقة مازالت في قبضة مقاتلي المعارضة في جنوب غربي البلاد”.

وأضافت “ذكر المرصد أن القوات الحكومية الزاحفة سيطرت على كل المناطق باستثناء ثلاث قرى مازال يسيطر عليها مقاتلو جماعة «جيش خالد بن الوليد» المرتبطة بتنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) والتي تسيطر على حوض اليرموك”.

حركة نزوح في إدلب

أما بخصوص نزوح المدنيين من إدلب فعنونت صحيفة الحياة “موسكو تؤكد والمعارضة السورية تنفي مغادرة الآلاف إدلب عبر «ممر آمن»”، وقالت الصحيفة “أعلنت موسكو أن « أعداداً كبيرة غادروا محافظة إدلب (شمال سورية)، عبر ممر تشرف عليه قوات روسية، ما اعتبرته وسائل إعلام روسية «مقدمة لتطهير المدينة من مسلحي (هيئة تحرير الشام) «جبهة النصرة سابقاً». وأفيد بأن أخصائيين روس يشرفون على مركز استقبال وتوزيع وإقامة النازحين ويساعدوهم على استعادة وثائقهم الشخصية، فيما يقوم الأطباء العسكريون الروس بإجراء فحوصات طبية لهم”.

تهديدات السيستاني تدفع إلى تسريع تشكيل الكتلة الأكبر

وفي الشأن العراقي عنونت صحيفة الشرق الأوسط “تحذير السيستاني يسرّع حراك «الكتلة الأكبر»” وقالت الصحيفة “سرعت الكتل السياسية الفائزة في الانتخابات العراقية حراكها من أجل تشكيل الكتلة البرلمانية الأكبر التي ستكلف تشكيل الحكومة المقبلة، وذلك إثر تحذيرات بدت شديدة اللهجة من قبل المرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني خلال خطبة الجمعة الماضية بشأن الإسراع في تشكيل الحكومة مع إعطائه الضوء الأخضر للمتظاهرين لتنويع أساليب احتجاجاتهم”.

وأضافت الصحيفة نقلاً عن مصدر مقرب من مفاوضات الكتل إن «كتلة الفتح بزعامة هادي العامري ودولة القانون بزعامة نوري المالكي قطعتا شوطاً مهماً الآن على صعيد تشكيل الكتلة الأكبر» إلى ذلك، وصل رئيس وزراء حكومة إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني إلى بغداد أمس في زيارة مفاجئة والتقى فور وصوله رئيس الوزراء حيدر العبادي”.

الصراع على مناصب الرئاسة يعرقل مفاوضات تشكيل الحكومة

وبدورها صحيفة الحياة عنونت “تجدد الصراع على الرئاسات العراقية يهيمن على مفاوضات تشكيل الحكومة” وقالت الصحيفة “بالتزامن مع شروع الأحزاب الشيعية في مفاوضات جديدة لتشكيل الحكومة العراقية، دخلت القوى السنية في مفاوضات مماثلة وسط انقسام بين فريقين يتنافسان لنيل منصب رئيس البرلمان. وفيما يجري الحديث عن تشكيل كتلة أكبر تسعى إلى جمع المقاعد الكافية لاختيار رئيس الوزراء، تسعى قوى سنية إلى الدخول في هذه الكتلة لضمان عدم استبعادها من التشكيلة الوزارية، في حين يستمر الصراع بين الحزبين الكرديين الرئيسيين على منصب رئاسة الجمهورية”.

مخاوف من تدهور الوضع الأمني في لبنان

وفي الشأن اللبناني عنونت صحيفة العرب “تأخير تشكيل الحكومة اللبنانية يفتح باب المخاوف من الاغتيالات والتفجيرات” وقالت الصحيفة “أثارت التغريدة التي أطلقها السياسي اللبناني فارس سعيد حول احتمال عودة الاغتيالات والتفجيرات إلى لبنان إذا لم تتشكل الحكومة، ردود فعل تعبّر عن القلق من عودة البلد إلى المرحلة التي تلت اغتيال رفيق الحريري عام 2005”.

وأضافت الصحيفة “حذر النائب السابق فارس سعيد عبر تغريدة له على تويتر من أن “عودة الاغتيالات والتفجيرات إلى لبنان غير مستبعدة، حَذَارِ” ورغم أن سعيد قد أكد أن تغريدته لا تستند على معلومات بل على تحليل شخصي لمآل انسداد السبل للخروج من المأزق الحكومي، إلا أن أوساطاً لبنانية أبدت خشيتها من إمكان أن يشهد لبنان تطورات أمنية ترتبط في جانب منها بالشلل الداخلي لإنتاج الحكومة العتيدة، وترتبط في جانب آخر بالتطورات الميدانية والسياسية في سوريا”.

مفاوضات فلسطينية مستمرة وأطراف دولية تدعم المصالحة

وفي الشأن الفلسطيني عنونت صحيفة الحياة “السلطة تتمسك بأولوية تسليم الوزارات وبوتين يدعم المصالحة الفلسطينية والتهدئة” وقالت الصحيفة “ألقت مصر بثقلها لإنجاح المحادثات الخاصة بالمصالحة الفلسطينية، وبالمبادرة المتعلقة بقطاع غزة التي يعمل عليها منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، مدعومة بموقف دولي تمثله الأمم المتحدة وأميركا وسط حديث عن تدخل رئاسي روسي ودور ألماني. ووصفت مصادر فلسطينية أجواء المداولات بأنّها «إيجابية وبناءة»، بالتوازي مع رفض منظمة التحرير سعي أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي إلى سن قانون يعترف فقط بـ40 ألف لاجئ فلسطيني بدلاً من 5.2 مليون”.

وأضافت الصحيفة “وأفادت مصادر مصرية بأنّ رد «فتح» على الورقة المصرية تضمّن ملاحظات انصبت على تشكيل حكومة فلسطينية جديدة، ورأت أن الأولوية هي لتسليم الوزارات في إطار تمكين الحكومة الحالية، ثم النظر في حكومة جديدة. وأفاد مسؤول بارز في «فتح»: «لن نقبل بأن نكون صرافاً آلياً في غزة، مسؤولين عن تأمين المال، فيما تتحكم حماس بكل مفاتيح الحياة والأمن»”.

ترامب يعرض اللقاء المباشر وبدون شروط على الإيرانيين

وفي شأن آخر عنونت صحيفة الشرق الأوسط “ترمب يباغت روحاني بعرض لقاء مباشر” وقالت الصحيفة “باغت الرئيس الأميركي دونالد ترمب الرئيس الإيراني حسن روحاني بإعلانه أنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين «من دون شروط مسبقة» و«في أي وقت يريدون».

وأضافت الصحيفة “قال ترمب في مؤتمر صحافي مع رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي في البيت الأبيض أمس: «سألتقي الإيرانيين إذا أرادوا. لا أعلم ما إذا كانوا مستعدين لذلك». وأضاف: «لا شروط مسبقة. إذا أرادوا أن نلتقي سألتقيهم في أي وقت يريدون». وتابع: «سألتقي مع أي شخص. أنا مؤمن بالاجتماعات، خصوصاً في الحالات التي يكون فيها خطر الحرب قائماً»”.

 

المصدر : وكالات

image_pdf
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.