موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

عناوين الصحف الصادرة صباح اليوم الخميس 2018/6/14

261
image_pdf

عناوين الصحف || طرقت الصحف العربية عما جرى  خلال عام من خفض التصعيد في إدلب, والتحالف المفاجئ للصدر مع العامري وخذلان الأصوات المنادية بمدنية الدولة,  ودخول العالم مرحلة جديدة بعد قمتي السبع الكبار ومنظمة شنغهاي.

عام على خفض التصعيد :

تحدث الصحف العربية عن مرور عام على خفض التصعيد في أدلب ، وما جرى خلاله من عمليات شد وجذب ومعارك بين الفصائل المسلحة المتواجدة هناك ، وكيف سيكون الوضع فيها بعد الحراك الجديد للدول الضامنة في آستانة ، وما هو دور تركيا في كبح جماح الفصائل التابعة لها وكيف ستكون عملية أعادة السيطرة عليهم مع تصاعد وتيرة المعارك بينهم .

وفي تحركات ضامني آستانه عنونت صحيفة الحياة ” ضامنو «آستانة» إلى جنيف لحسم لجنة الدستور” وقالت الصحيفة ” على وقع احتدام التوتر في مدينة إدلب (شمال سورية) الخاضعة لاتفاق مناطق «خفض التصعيد»، يُعقد في جنيف الأسبوع المقبل اجتماع لضامني «آستانة» (روسيا وتركيا وإيران) للبحث في تشكيل لجنة الدستور”.

وأضافت الصحيفة “كشف المبعوث الأممي إلى سورية ستيفان دي ميستورا في ختام جولة إقليمية قادته إلى موسكو وأنقرة وطهران والقاهرة، أن «مسؤولين كباراً من روسيا وإيران وتركيا سيلتقون في جنيف يومي 18 و19 الشهر الجاري للتشاور حول تشكيل اللجنة الدستورية السورية». ولم يستبعد في بيان «دعوة بلدان أخرى إلى مناقشات حول الملف في الوقت المناسب»”.

روحاني يدافع عن شرعية وجود قوات بلاده في سوريا

وفي سياق آخر عنونت صحيفة الشرق الأوسط ” روحاني يدافع عن وجود قوات بلاده في سوريا” وقالت الصحيفة رهن الرئيس الإيراني حسن روحاني وجود «المستشارين الإيرانيين» إلى جانب قوات النظام السوري بـ«القضاء على الإرهاب» في سوريا”.

وأضافت الصحيفة “أفاد موقع الرئاسة على وسائل التواصل الاجتماعي بأن روحاني بحث ونظيره الفرنسي في العلاقات الثنائية والشؤون الإقليمية والقضايا المتعلقة بالاتفاق النووي مساء الثلاثاء وأضاف أن روحاني «أشار إلى أن وجود المستشارين الإيرانيين في سوريا رغم الوجود غير الشرعي لقوات بعض الدول، كان بناء على طلب رسمي من حكومة دمشق»، وأنه «أعرب عن أمله في أن الجهود المشتركة للقوات الداعمة للحكومة في دمشق ستتمكن سريعاً من القضاء على الإرهاب في هذا البلد ولا تحتاج بعدها إلى وجود قوات أجنبية»”.

الصدر يخذل الأصوات المنادية بمدنية الدولة ويهديها لدعاة الدولة الدينية

وفي الشأن العراقي عنونت صحيفة الشرق الأوسط” ترجيح انضمام العبادي والمالكي إلى تحالف الصدر والعامري”، فيما عنونت صحيفة العرب” مقتدى الصدر من “سائرون”.. إلى “سائرون” مع الحشد نحو إيران”، وقالت الصحفة: “أهدى زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بتحالفه مع هادي العامري كبير قياديي الحشد الشعبي، الأصوات المنادية بمدنية الدولة إلى دعاة الدولة الدينية المرتبطة بولاية الفقيه الإيراني”.

وأضافت الصحيفة “‘إنها  خطوة سيتأكد العراقيون من خلالها أن أي محاولة لإصلاح الأوضاع في بلادهم لن يُكتب لها النجاح في ظل وجود الطبقة السياسية الحالية المتمسكة بطائفيتها بعدما ربطت مصيرها بالمصير الإيراني”.

بعد قمتي السبع الكبار ومنظمة شنغهاي العالم يدخل مرحلة جديدة

وفي موضوع آخر عنونت صحيفة الشرق الأوسط “العالم بعد قمتي «السبع الكبار» و«منظمة شنغهاي»” ، وقالت الصحيفة”تزامن انعقاد قمة «السبع الكبار» في كيبيك الكندية مع قمة «منظمة شنغهاي» في مدينة تشينغداو الصينية الأسبوع الماضي وما جرى فيهما، قد يكون مؤشراً للمرحلة الجديدة التي دخل فيها العالم والقوى الكبرى”.

وأضافت الصحيفة “:خيمت على قمة كيبك الخلافات بين الرئيس الأميركي دونالد ترمب وحلفائه الآخرين حول أمور كثيرة بينها دعوته إلى إعادة روسيا إلى نادي الكبار ومسائل المناخ والعلاقات التجارية، إضافة إلى الموقف من الاتفاق النووي الإيراني”.

المصدر : وكالات 

image_pdf
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.