موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

داعش ينشط في إدلب بعد فرض الوصاية التركية عليها

262
image_pdf

عادت مرتزقة داعش مجدداً إلى النشاط في محافظة إدلب بعد أن اتفقت روسيا وتركيا وإيران على وضع محافظة إدلب الخاضعة لسيطرة جبهة النصرة، تحت الوصاية التركية.

اقرأ أيضاً – عناوين الصحف العربية الصادرة صباح اليوم الأحد

عادت مرتزقة داعش للظهور في المناطق التي تحتلها تركيا في إدلب ومعه بدأت عمليات النحر وقطع الرؤوس بينها وبين جبهة النصرة في محاولة من الطرفين لفرض سطوتهم على المحافظة.

وفي هذا السياق رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان قيام داعش بتنفيذ عملية إعدام بحق 3 أشخاص قالت مصادر متقاطعة للمرصد السوري أنهم من مرتزقة هيئة تحرير الشام، حيث عمد داعش تحت اسم “ولاية إدلب”، بإعدام الأشخاص الثلاثة عبر ذبحهم وفصل رؤوسهم عن أجسادهم، بعد أن عمد لإلباسهم اللباس البرتقالي.

وبحسب المرصد فإن عملية الإعدام هذه جاءت رداً على المداهمة والاشتباك الدامي المرافق لها في قرية كفر هند، بريف مدينة سلقين، في ريف إدلب الشمالي الغربي، والتي استهدفت مرتزقة سابقين في داعش، بتهمة أنهم “خلايا نائمة”، بالإضافة لإعدام 6 أشخاص آخرين من قبل مرتزقة هيئة تحرير الشام، بتهمة الانتماء لداعش وتشكيل خلايا نائمة.

ويشار أن اشتباكات اندلعت في ريف مدينة سلقين بالريف الشمالي الغربي لإدلب في الـ 4 من حزيران الجاري، بين مرتزقة من هيئة تحرير الشام وعائلة عراقية متهمة بانتمائها لداعش، أفضت إلى مقتل 27 من الطرفين بينهم 5 من مرتزقة هيئة التحرير.

ويشار أنه منذ انعقاد الجولة الـ 9 من اجتماعات آستانة منتصف أيار/مايو المنصرم التي اتخذت فيها روسيا وتركيا وإيران القرار بفرض الوصاية التركية على محافظة إدلب، ازدادت وتيرة الاغتيالات والاختطاف وتفجير المفخخات والعبوات الناسفة.

وذكرت العديد من التقارير الإعلامية أن تركيا قدمت الدعم العسكري واللوجستي لمرتزقة داعش واشترت النفط منها، في حين لا تزال تركيا مستمرة بدعم مرتزقة جبهة النصرة التي شكلت هيئة تحرير الشام.

 

المصدر : هاوار 

image_pdf
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.