موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

الأحتلال التركي يعتقل 110 شاب من عفرين

212
image_pdf

اعتقل جيش احتلال التركي ومرتزقته 110 شاب من أهالي ناحية موباتا في اليومين الماضيين خلال مداهمتهم لمنازل الناحية، وطلبوا من الشبان فدية لإطلاق سراحهم، فيما أصيبت امرأة بطلق ناري أطلقه  المرتزقة على النساء اللواتي انتفضن ضد المرتزقة وطالبن بالإفراج عن الشبان.

وفي هذا السياق أفاد مصدر من مركز ناحية موباتا لمراسل وكالتناANHA  أن جيش احتلال تركي ومرتزقته أقدموا على اعتقال أكثر من 110 شباب من أهالي مركز الناحية، خلال عمليات مداهمة قام بها المرتزقة على منازل أهالي الناحية.

وتمكن مراسل وكالة أنباء هاوار من  خلال مصادر من الناحية من توثيق أسماء 38 شاب من الشبان الذين اعتقلهم المرتزقة، وهم كل من “صلاح الدين محمد، كاميران اسكوتكو، مصطفى رشيد قلندر، حسين ايشانو، حسين حسن بكر، علي مصطفى علوش، حسين بريم بكر، شيركل ادلو، محمد علي شيخو، عابدين شيخو، ولات شيخو، دلو قلندر، عابدين عمر قلة، علي حنان حمزينو، هيجان حبش، عبدو مختار، بيشوار محمد علي، خليل محمد علي، جهاد يوسف فطومة، حسين حسين مشكو، فرهاد حماجو، كيفارا زكي احمد، علوطو علوطو، رشيد مراد قاسم، مراد رشيد قاسم، مراد مراد، نديم عارف، كاظم عارف، جمعة قاصه، محمد قاصه، محمد قلندر، علي نوري محمد المعروف بأبو نوري، حميد محمد علي، خليل بريم بكر، رمزي شعبو، كاميران شعبو، صلاح شعبو و زهير شعبو)”، وأفاد المصدر أن الشبان يتعرضون لأشد أنواع التعذيب.

ونوه المصدر بأن نساء الناحية انتفضن ضد الاحتلال التركي ومرتزقته أمام مركز أسايش الناحية الذي اتخذه المرتزقة معقلاً لهم، وسجناً يزجون فيه الأهالي عقب اعتقال الشبان، وطالبوا بإطلاق سراح الشبان، وأقدم المرتزقة على إطلاق الرصاص الحي على النساء، مما أسفر عن إصابة إحداهن بجروح في يدها.

وبعد التوتر الذي شهدته المنطقة طلب المرتزقة من الشبان فدية تبلغ 50 ألف ل.س لإطلاق سراح كل شاب، وقد قام عدد من الشبان بدفع الفدية، وتم إطلاق سراحهم، فيما لا يزال الشبان الآخرون متواجدين في السجن، لعدم تمكنهم من دفع الفدية.

اقرأ أيضاً – عناوين الصحف الصادرة صباح اليوم الثلاثاء

وأكد المصدر بأن عمليات الاعتقال والخطف في مركز ناحية موباتا، وقرية ميركان و كاخرة التابعتان للناحية مازالت مستمرة.

 

المصدر : هاوار 

image_pdf
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.