موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

عناوين الصحف ليوم الأثنين 28 / 5 / 2018

705
image_pdf

تناولت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم الأوضاع السورية والاحتلال التركي لعفرين، وبوادر الخلافات بين قوات الحكومة السورية وروسيا وكذلك استهداف داعش للجنود الروس بسوريا، وكذلك إمكانية إلغاء نتائج الانتخابات العراقية من عدمها، إلى جانب تناول الاحتجاجات في إيران، وصحة الرئيس الفلسطيني والأوضاع اليمينية وغيرها من المواضيع.

تظاهرات منددة بالاحتلال التركي لعفرين

وفي الشأن السوري، تناولت الصحف الاحتلال التركي لعفرين، وفي هذا السياق عنونت صحيفة الحياة “تمدد التظاهرات الكردية المنددة بـ «الاحتلال» التركي لعفرين”، وقالت الصحيفة “تمددت أمس التظاهرات الكردية المناوئة للوجود التركي في سورية، لتصل إلى دول أوروبية بالتزامن مع استمرار المسيرات الاحتجاجية في المناطق الكردية في سورية. وندد المتظاهرون من رجال ونساء الذين جابوا شوارع القامشلي التابعة للحسكة، رافعين الرايات الكردية، ولافتات تندد بـ «الاحتلال» التركي لعفرين، وسعيها إلى إحداث «تغيير ديموغرافي ممنهج» في المنطقة وفرض الطابع التركي العثماني عليها، كما رفعوا صوراً لمدنيين قتلوا في الهجوم التركي على عفرين، ورددوا شعارات مناوئة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان بينها «يسقط يسقط أردوغان». كما رددوا هتافات داعمة لـ «مقاومة عفرين» وتحض على «التصدّي للعدوان»”.

على غرار الغوطة والقلمون .. الجنوب نحو الاستسلام أو الحرب

كما تطرقت الصحف إلى الأوضاع في الجنوب السوري، وفي هذا السياق عنونت الشرق الأوسط “النظام يلوّح بالهجوم طلباً لـ«مصالحة» في الجنوب… والمعارضة ترد بـ«جيش الإنقاذ»”، فيما عنونت القدس العربي “درعا: حشود سياسية وعسكرية… ساعة الصفر بانتظار نتائج المفاوضات جنوباً”.

وقالت الصحيفة “قالت مصادر ميدانية إن حشوداً عسكرية تابعة للجيش السوري تستمر بالتوجه إلى جبهة الجنوب السوري استعداداً لمعركة مرتقبة ساحتها محافظة درعا، وقالت المصادر إن قوات من الفرق السابعة والتاسعة والأولى إضافة لوحدات من قوات النمر وقوات الحرس الجمهوري والفرقة الرابعة وصلت إلى نقاطها الميدانية المحددة وفقاً لخطة الاشتباك التي تتطلبها عملية درعا، وتوزعت الحشود العسكرية على ريفي درعا والسويداء في إطار استعدادات ميدانية لعملية عسكرية واسعة تطال البلدات والأحياء التي يسيطر عليها المسلحون في محافظة درعا، وذلك في حال فشلت الوساطة التي تخوضها موسكو هناك والتي تهدف إلى تسليم تلك البلدات للحكومة السورية”.

الروس هدف لداعش

كما تطرقت الصحف إلى استهدف الجنوب الروس في سوريا من قبل داعش، وفي هذا السياق عنونت الحياة “مقتل عسكريين روس في هجوم لـ «داعش» وتلويح دمشق بمعركة درعا يتراجع”، فيما عنونت الشرق الأوسط “«داعش» يكثف هجماته في البادية السورية، و9 روس في عداد القتلى”، فيما عنونت القدس العربي “«الدولة» يقتل ويأسر عشرات من جنود النظام والروس في دير الزور وتدمر”.

وبدورها عنونت صحيفة العرب “داعش يتصيّد العناصر الروسية في سوريا”، وقالت الصحيفة “صعّد تنظيم الدولة الإسلامية من هجماته على نقاط تجمع ومواقع للجيش السوري وحلفائه في البادية السورية، ما خلف العشرات من القتلى بينهم مقاتلون روس، في عمليات أعقبت إجلاء عناصر التنظيم الجهادي من أحياء في جنوب دمشق إلى هذه المنطقة”.

وأضافت الصحيفة ” وأحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ الثلاثاء مقتل 76 من الجيش السوري وحلفائه بينهم مقاتلون روس وإيرانيون، إثر هجمات متفرقة نفذها التنظيم على مواقعها واشتباكات عنيفة بين الطرفين. ووقع الهجوم الأكثر دموية الأربعاء في محافظة دير الزور مخلفا 35 قتيلا من الجيش والداعمين له من بينهم تسعة مقاتلين روس، وفق حصيلة للمرصد نشرها الأحد”.

تضارب حول صلاحيات البرلمان بإلغاء نتائج الانتخابات العراقية

وفي الشأن العراقي عنونت صحيفة الشرق الأوسط “تضارب حول حق البرلمان بإلغاء نتائج الانتخابات العراقية” وقالت الصحيفة “في وقت تواصل الكتل السياسية الفائزة في الانتخابات حواراتها الأولية بهدف تشكيل الكتلة الأكبر التي سترشح رئيس الوزراء المقبل، لا تزال الأطراف الخاسرة في الانتخابات البرلمانية التي جرت في 12 مايو (أيار) الحالي تسعى إلى عقد جلسة كاملة النصاب للبرلمان باتجاه اتخاذ قرارات خطيرة قد تذهب إلى حد إلغاء نتائج الانتخابات برمتها وتأجيلها إلى منتصف ديسمبر (كانون الأول) من خلال دمجها بانتخابات مجالس المحافظات”.

تزوير الانتخابات .. شبهة تزرع الشك بشرعية الحكومة القادمة

وبدورها صحيفة العرب عنونت “شبهة تزوير الانتخابات العراقية تزرع الشك بشرعية الحكومة القادمة” وقالت الصحيفة “تؤثر الضجّة التي أثارها حديث تزوير نتائج الانتخابات العامة في العراق، على مفاوضات تشكيل الحكومة، وتكاد تعطلها بشكل كلي”.

وأوضحت الصحيفة “بغضّ النظر عما إذا كان الأمر سيصل حدّ إلغاء النتائج وإعادة العملية برمّتها -وهو أمر مستبعد إلى حدّ الآن- إلاّ أنّ آثارا مؤكّدة ستكون لشبهة التزوير، على مستقبل العملية السياسية وعلى شرعية من سيحكم البلاد خلال الفترة القادمة وعلى علاقة الأحزاب والتيارات السياسية ببعضها البعض وتعايشها وتنافسها بشكل سلمي”.

احتجاجات إيران تدخل يومها السابع وأجهزة الأمن تحذر بالحزم

وفي الشأن الإيراني عنونت صحيفة الحياة “طهران تلوّح بـ «الحزم» في مواجهة الاحتجاجات” وقالت الصحيفة “أقرّ القضاء الإيراني أمس باحتجاجات تشهدها البلاد، معتبراً أن منفذيها يطرحون «مطالب مشروعة»، لكنه حذر من أن أجهزة الأمن «ستواجهها بحزم». أتى ذلك بعدما أكمل إضراب ينفذه سائقو شاحنات يومه السادس، فيما هاجمت الشرطة مشاركين في تشييع الممثل المعروف ناصر ملك مطيعي”.

الحريري يستمزج آراء الكتل النيابية والنواب المستقلين

وفي الشأن اللبناني كتبت صحيفة الحياة “الحريري يستمزج آراء النواب اليوم لتأليف الحكومة وطلبات متواصلة حول الحصص في التمثيل الوزاري” وقالت الصحيفة “يستمزج اليوم، الرئيس المكلف تشكيل الحكومة اللبنانية سعد الحريري آراء الكتل النيابية والنواب المستقلين لتشكيل حكومته الثالثة، والثانية خلال عهد رئيس الجمهورية ميشال عون، في استشارات غير ملزمة تستغرق يوماً واحداً. وتسارعت مساء أمس، لقاءات التكتلات لتحديد موقفها النهائي لإبلاغه إلى الحريري اليوم”.

عباس لن يخرج من المشفى حالياً

وفي الشأن الفلسطيني عنونت صحيفة العرب “تمديد فترة بقاء عباس في المستشفى”، وقالت الصحيفة “مكث الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الذي يقول مسؤولون إنه يعالج من التهاب رئوي، في المستشفى لليوم الثامن الأحد”.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول فلسطيني طلب عدم نشر اسمه إن عباس “ما زال يخضع للعلاج ولن يخرج من المستشفى الأحد، مضيفا أنه يلتقي بمسؤولين دوليين وفلسطينيين وهو على فراشه”. وأضافت الصحيفة “تقتصر سلطة عباس على الضفة الغربية المحتلة إذ تسيطر حركة المقاومة الإسلامية حماس على قطاع غزة. ولا يوجد لعباس نائب رسمي، لكن نظريا يتولى رئيس البرلمان صلاحيات رئيس البلاد مؤقتا إذا توفي الرئيس أثناء وجوده في السلطة. إلا أن رئاسة البرلمان حاليا يشغلها ممثل لحماس، ومن المرجح أن ترفض حركة فتح التي يتزعمها عباس قبول الشرعية الدستورية لتولي ممثل حماس السلطة”.

 

المصدر : صحف عربية وأقليمية 

image_pdf
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.