موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

جولة على عناوين الصحف هذا الصباح

468
image_pdf

جولة على عناوين الصحف هذا الصباح  || السبت 26/5/2018 || تناولت الصحف العربية الصادرة اليوم الانتهاكات التركية بحق سكان عفرين، وكذلك التعزيزات العسكرية المرسلة إلى الجنوب السوري، والتدخلات الإقليمية في سوريا، وكذلك لقاءات الكتل والأطراف العراقية الفائزة في الانتخابات، وتشكيل الحكومة اللبنانية والأوضاع الفلسطينية واليمينية والملف النووي الإيراني.

انتهاكات تركية بحق سكان عفرين

وفي الشأن السوري، عنونت صحيفة الحياة “اعتقالات تفاقم الغضب في عفرين وتعزيزات عسكرية تركية إلى اللاذقية وإدلب”، وقالت الصحيفة “يشكو سكان عفرين تردي الخدمات في المدينة التي تعيش أوضاعاً أمنية صعبة، بعدما شهدت خلال الأيام الماضية اشتباكات مسلحة سقط خلالها ضحايا بين المدنيين قبل أن تتدخل تركيا لوقف المواجهات”.

ونقلت عن المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن “الفصائل نفّذت حملة اعتقالات طاولت عشرات المدنيين في عفرين وريفها في القطاع الشمال الغربي من محافظة حلب، مشيراً إلى أن «سكان المدينة يتهمون الفصائل هناك باتخاذ الاعتقال كتجارة، حيث يتم اقتياد الموقوفين إلى معتقلات وإجبار ذويهم على دفع فدية مالية مقابل السماح بإطلاق سراحهم، بعد تعريضهم للضرب والتعذيب». ولفت إلى أوضاع مأسوية يعانيها أهالي عفرين في ظل انعدام الخدمات والمساعدات وتصاعد الانتهاكات في حقهم”.

درعا أمام خيارين إما الاستسلام أو الحرب

وفيما يخص الأوضاع الميدانية السورية، عنونت الشرق الأوسط “النظام يواصل إرسال تعزيزات إلى الجنوب”، فيما عنونت القدس العربي “سوريا: اتهام لقيادي معارض بتجميد فصائل درعا بقرار إماراتي… والمحاميد يرد: اتفاق أمريكي أردني روسي إسرائيلي حول الجنوب”، ومن جانبها عنونت العرب “جنوب سوريا يواجه سيناريو الغوطة الشرقية”.

وقالت الصحيفة “جميع المؤشرات توحي بأن جنوب سوريا سيكون المستهدف التالي بعد انتهاء النظام من تأمين العاصمة دمشق ومحيطها، في ظل التعزيزات العسكرية المستقدمة والمناشير التحذيرية التي تتهاطل على المنطقة. وألقت القوات السورية الجمعة منشورات فوق محافظة درعا الجنوبية تحذّر من عملية عسكرية وشيكة وتدعو المقاتلين المعارضين إلى إلقاء السلاح، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان. وتزامن ذلك مع إرسال النظام لتعزيزات عسكرية إلى المنطقة بعد انتهاء المعارك ضد تنظيم الدولة الإسلامية في جنوب دمشق وطرده منها الأسبوع الماضي”.

آلية تنسيق روسية فرنسية في سوريا

وفيما يخص التدخلات الإقليمية في سوريا، عنونت الحياة “حسم الصراع السوري محلياً وتأجيجه عالمياً ؟”، فيما عنونت الشرق الأوسط “بوتين وماكرون يشكلان «آلية مشتركة» للتنسيق حول سوريا”، وقالت الصحيفة “أسفرت القمة الروسية – الفرنسية في سان بطرسبورغ عن إطلاق حوار مباشر بين موسكو وباريس حول الشأن السوري، بعد فترة جمود في العلاقات شهدت انقطاع قنوات الاتصال في الملفات الإقليمية. وأعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بعد جلسة محادثات مطولة عقدها مع الرئيس فلاديمير بوتين، أن الطرفين اتفقا على إطلاق «آلية مشتركة» خلال الأسابيع المقبلة، تهدف لإيجاد «نقاط مشتركة لدفع تسوية شاملة في سوريا قابلة للحياة»”.

طهران تشجع الكرد على التحالف مع المالكي لتشكيل الحكومة

وفي الشأن العراقي عنونت صحيفة الشرق الأوسط “مفاوض كردي: التحالف مع «الدعوة» نقطة خلافية”, فيما عنونت صحيفة العرب “طهران تشجع الكرد على التحالف مع المالكي” وقالت الصحيفة “تواصل طهران سعيها لتجميع كتلة برلمانية كبيرة، تستطيع الحصول على تكليف تشكيل الحكومة العراقية الجديدة، بعد انتخابات عامة في 12 من الشهر الجاري، فازت بمركزها الأول قائمة مدعومة من رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، المعروف بنفوره من إيران”.

ونقلت الصحيفة عن مصادر سياسية رفيعة في بغداد أن “طهران مهتمة بالتواصل مع ممثلي الأحزاب الكردية في بغداد، وكلفت سفيرها في بغداد بالتفاهم معهم، وتقول المصادر إن السفير الإيراني إيرج مسجدي عقد اجتماعات منفصلة مع وفدين كرديين، يمثل الأول الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البارزاني، ويمثل الثاني حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، الذي أسسه وترأسه لعقود الرئيس العراقي الراحل جلال الطالباني”.

كتلة العبادي تنفي تفككها وتنتظر التحالف مع الصدر والحكيم

وبدورها صحيفة الحياة عنونت “كتلة العبادي موحدة بانتظار التحالف مع الصدر والحكيم” وقالت الصحيفة “نفت كتلة «النصر» التي يتزعمها رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إشارات إلى بداية تفككها، فيما كشفت مصادر قريبة منها وضع اللمسات الأخيرة على تحالفها المتوقع مع كتلة «سائرون» بزعامة مقتدى الصدر”.

 ونقلت الصحيفة عن “ناطق باسم كتلة العبادي إن الأنباء عن تفككها عارية عن الصحة، مؤكداً أن «النصر» ما زالت متماسكة وتخوض حوارات داخلية، فيما قال مصدر مقرب من أجواء الحوارات إن العبادي والصدر، بالإضافة إلى زعيم تيار «الحكمة» عمار الحكيم، بصدد إعلان كتلة جديدة بعد الاتفاق على اسمها، وإن هذه الكتلة ستستقطب أطرافاً سنية وكردية مختلفة، لتجمع نحو 160 مقعداً”.

حزب الله يضع شرطين لتشكيل الحكومة

وفي الشأن اللبناني عنونت صحيفة الشرق الأوسط “«حزب الله» يضع شرطين لتشكيل الحكومة” وقالت الصحيفة “مع بدء الحراك الوزاري في لبنان، يتّجه «الثنائي الشيعي» المتمثل بـ«حزب الله» وحركة «أمل» إلى استثمار ما يعتبره انتصارا حققه في الانتخابات النيابية بحصده 26 مقعدا شيعيا من أصل 27، وقد بات واضحا أنه سيطالب بحقيبة سيادية هي وزارة المالية لتكون من حصة حركة «أمل» وبحقيبة أخرى رئيسية خدماتية تكون من حصة «حزب الله»”.

وأوضحت الصحيفة “يضع «حزب الله»، بحسب المعلومات، شرطين لتشكيل الحكومة لن يتنازل عن أي منهما, الأول هو حصوله على كامل المقاعد الشيعية الوزارية كما هو حال المقاعد النيابية، على أن يتم تمثيل الحزب «القومي» هذه المرة من الحصة المسيحية. أما الشرط الثاني، فالحصول على حقيبة سيادية وحقيبتين أساسيتين، على أن يتولى وزير عن «حزب الله» إحداها فتكون من «الوزن الثقيل». وتشير المعلومات إلى أن الحزب «سيصر على تحصيل وزارة لأحد حلفائه السنة، وإن كان يُدرج ذلك في إطار المطالب لا الشروط»”.

طهران تمهل أوروبا 6 أيام لحسم صفقة تنقذ الاتفاق النووي

وفي الشأن الإيراني عنونت صحيفة الحياة “إيران تمهل أوروبا 6 أيام لحسم «صفقة»” وقالت الصحيفة “أمهلت طهران الدول الأوروبية حتى آخر الشهر، لتقدّم لها «حلولاً عملية» وحوافز اقتصادية تعوّض انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي المُبرم بين ايران والدول الست. وتحدث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن «فرصة» سانحة لإنقاذ الاتفاق، معتبراً في الوقت ذاته أن نظيره الأميركي دونالد ترامب «أوفى وعوده الانتخابية». لكنه نبّه إلى أن استئناف طهران نشاطاتها النووية قد يشكّل خطراً على إسرائيل”.

مشاورات حماية الفلسطينيين في مجلس الأمن تحقق تقدماً

وفي الشأن الفلسطيني تناولت الصحف مسيرات غزة في الجمعة الثانية من شهر رمضان، حيث عنونت صحيفة القدس العربي “انخفاض عدد المشاركين في مسيرات غزة… و200 ألف صلوا في الأقصى”، فيما عنونت الحياة “تقدم في مشاورات «حماية الفلسطينيين» تحاصره عقدة الـ «فيتو» الأميركي”.

وقالت الصحيفة “أدى نحو 200 ألف فلسطيني الصلاة في المسجد الأقصى المبارك في الجمعة الثانية من شهر رمضان، في وقت حققت المشاورات التي تقودها الكويت في مجلس الأمن أمس تقدماً في شأن مشروع القرار المتعلق بتأمين الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، على رغم أن الولايات المتحدة لا تزال العضو الوحيد الذي لم ينخرط في المشاورات، على عكس الدول الأوروبية التي قدمت العديد من الاقتراحات والتعديلات على نص مشروع القرار”.

وأضافت الصحيفة “تجاوبت الكويت مع العديد من الهواجس والاقتراحات الأوروبية، وعدّلت بعض فقرات مشروع القرار بهدف الحصول على أكبر تأييد ممكن له عند طرحه على التصويت في وقت يُرجح أن يكون الأسبوع المقبل، وفق ديبلوماسيين شاركوا في المشاورات”.

الوكالات الإنسانية تواجه ضغوطاً متزايدة في اليمن

وفي الشأن اليمني عنونت صحيفة الحياة “اشتباكات بين الحوثيين في صنعاء”، فيما عنونت الشرق الأوسط “تنديد أممي بقيود المليشيات الانقلابية على الإغاثة… وترحيب برحلات مطار صنعاء”، وقالت الصحيفة “قال وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية منسق المعونة الطارئة مارك لوكوك، إن «الوكالات الإنسانية تواجه قيوداً متزايدة تفرضها السلطات على عملها في المناطق الشمالية. ويجري احتجاز الموظفين الإنسانيين وترهيبهم وتأخر تأشيراتهم وحرمانهم منها»، في الوقت الذي وافق فيه مجلس الأمن بالإجماع على قرار يعترف للمرة الأولى بوجود صلة بين الجوع والحرب.

image_pdf
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.