موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

الفصائل الفلسطينية في سوريا تدعوا للمشاركة في مسيرة العودة

683
image_pdf

#سورية || عقدت قيادات فصائل الثورة الفلسطينية في سوريا، يوم الثلاثاء، اجتماعًا في مقر سفارة فلسطين في العاصمة دمشق، ناقشت فيه آخر تطورات ومستجدات القضية الفلسطينية، وخاصة مسيرات العودة الكبرى وتفاعلاتها، وتداعيات ما يُسمى “صفقة القرن” والوضع في مخيم اليرموك والمخيمات الفلسطينية.

وقالت الفصائل أنها “توقفت أمام تداعيات قرار الرئيس الأمريكي “ترامب” تجاه مدينة القدس، وما يسمى بخطة السلام الأمريكية المسماة صفقة القرن”، وأكدت مجددًا على رفضها لهذه الخطة التي تستهدف النيل من الحقوق الفلسطينية وتصفية قضية فلسطين، ومواجهتهم لها على كل الأصعدة، والتمسك بكامل حقوق شعبنا وفي مقدمتها حق العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس، ورفض أية إجراءات أو تغييرات يقوم بها الاحتلال في المدينة المقدسة, والحفاظ على مقدساتها الإسلامية والمسيحية، والتصدي لأية محاولات دولية أو عربية للمساس بالحقوق الفلسطينية.

وأدانت الفصائل خطوات التطبيع “التي تقوم بها أطراف عربية وإسلامية”، وأكدت على ضرورة التصدي لسياسة التطبيع التي تروج لها دول وقوى وهيئات عربية، ومطالبة القمة العربية القادمة بتحمل مسؤولياتها التاريخية تجاه قضية فلسطين والقدس، ومطالبة القوى والهيئات الشعبية العربية بممارسة الضغط على حكوماتها لرفض ومواجهة سياسة التطبيع مع الكيان الصهيوني، حذر المجتمعون من المساس بحقوق شعبنا الوطنية والتاريخية.

وجاء في بيان الفصائل: “التحية للمشاركة الشعبية الواسعة لمسيرات العودة الكبرى في غزة والضفة الغربية والأراضي المحتلة عام48 وفي مخيمات اللجوء والشتات، وندعو جماهير شعبنا في كل أماكن تواجده للمشاركة الفاعلة في هذه المسيرات، وصولاً وتتويجا لها في 15 أيار القادم في ذكرى النكبة”.

ووجه المجتمعون التحية للشهداء والجرحى الذين سقطوا في هذه المسيرات، وأكدوا مواصلة التحرك على كل المستويات للتصدي لمحاولات المساس بحق العودة المقدس، والتأكيد على حق شعبنا في العودة إلى دياره وممتلكاته التي شرد منها وفقا للحق التاريخي والقرارات الدولية.

وشدّد المجتمعون على رفض التدخلات الخارجية وخاصة التدخلات الأمريكية في الشأن الداخلي الفلسطيني، ومواجهة ورفض أية محاولات لفرض قيادات على شعبنا من خلال هذه التدخلات، والتأكيد على وحدانية التمثيل الفلسطيني وأن شعبنا هو الوحيد الذي له الحق في اختيار وانتخاب قياداته الوطنية.

وأشاروا إلى ضرورة التحرك من أجل رفع المعاناة عن أبناء شعبنا في المخيمات في سورية ولبنان، والعمل مع كل الجهات المعنية في الجمهورية العربية السورية من أجل إنهاء أزمة مخيم اليرموك والمخيمات الأخرى، وخروج الإرهابيين منها، من أجل عودة الأهالي والنازحين إليها بأسرع وقت ممكن، وطمأنة أبناء شعبنا المهجرين من مخيم اليرموك بالعودة القريبة وإنهاء معاناتهم.

كما أكّد المجتمعون رفضهم لكل المحاولات الأمريكية والغربية التي تستهدف دور وكالة الغوث الأونروا والتي تسعى لشطب حق العودة، والتصدي لمخططات التوطين والوطن البديل والهجرة والتهجير.

ووجّهت الفصائل التحية والتهنئة لسورية شعبًا وجيشًا وقيادة على الانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري في الغوطة الشرقية، وأكدت على دعمها ووقوفها إلى جانب سورية في معركتها ضد الإرهاب والمخططات الأمريكية الصهيونية الرجعية التي تستهدف سورية وقوى المقاومة في المنطقة.

 

المصدر : الموقع الرسمي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين 

image_pdf
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.