موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

ادب السخرية ( النكتة ) في بلاد الرافدين

915
image_pdf

أدب السخرية – النكتة – في حضارة بلاد الرافدين القديمة 

الكاهن و الاسد :
أبصر احد الكهنة اسداً في البادية و هو في طريق عودته الى المدينة ، فملكه الرعب و الهلع ، و لما نجى من الاسد و بلغ المدينة رأى عند بابها تمثال أسد رابض ، فهجم الكاهن عليه و لطمه على وجهه قائلاً : ” ماذا كان يفعل اخوك في البادية “.

الفار و النمس :
طارد النمس مرة فأراً ، فأراد الفأر ان يختفي منه فدخل غار حية و لما القى نفسه ازاء هذا الخطر الجديد ارتج عليه فقال للحية : ” ارسلني اليك الحاوى مع التحيات “

الكلب و النمس :
طارد الكلب مرة نمساً ، فهرب منه و دخل في بربخ ( انبوب تصريف المياه ) فلاحقه الكلب و دخل خلفه في الفوهة ، فانحبس فيها و افلت النمس منه .

الثعلب و البحر :
بال الثعلب مرة في البحر ، فنظر الى البحر و قال متعجباً متباهياً : ” أكلُ هذا البحر من بولي ؟ “

رسالة من قرد الى امه :
من نصوص الفكاهة و التسلية رسالة قصيرة باللغة السومرية وضعت على لسان قرد الى امه ، يشكو فيها ما قاساه من الجوع في المدينتين المشهورتين اور و اريدو اللتين اشتهرتا بالخيرات ، و قد اضطر إلى اكل النفايات و الفضلات :
” الى امي ( لودي – لودي ) قل هكذا يقول ( اوكو – دل – بي ) :
ان اور مدينة البهجة و المسرات و اريدو مدينة الرخاء ، و لكنني مع ذلك اجلس وراء باب قاعة الموسيقى آكل الفضلات ، فعساني ألا اهلك من الجوع ، لم اذق طعم الخبز و الجعة ، فابعثي الي برسول منك على عجل ! “

الحصان و الاتان ( الاتان انثى الحمار )  أسر الحصان في أذن الاتان و هو يسفدها : عساكِ ان تلدي مهراً عداء مثلي ، فلا تجعليه كالحمار الذي ينوء بحمل الاثقال “

المصدر: مقدمة في ادب العراق القديم / طه باقر .

image_pdf
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.