موقع اممي ثوري ثقافي مناهض للامبريالية ومناصر لقضايا الشعوب حول العالم.

روسيا متخوفة بعد أن فتحت الطريق لإحتلال عفرين

1٬184
image_pdf

#مقالات || روسيا متخوفة بعد أن فتحت الطريق لإحتلال عفرين ||

كشفت صحيفة روسية إن روسيا متخوفة من اتساع المواجهة التركية – الكردية، وأن تحول تركيا منطقة عفرين إلى مقر للإرهابيين، وأشارت أن إنشاء منطقة خاضعة للسيطرة التركية في سوريا يضع روسيا في موقف صعب.

وجاء في تقرير للشرق الأوسط عن الأوضاع السورية وتغير التحالفات فيها، نقلت عن صحيفة نيزافيسيمايا غازيتا الروسية على أن روسيا تقف أمام خيارات جديدة بعد ما جرى في عفرين، ونقلت الصحيفة عن خبير مطلع على الملف أن موسكو تدرس احتمالات اتساع المواجهة التركية – الكردية، كما يقلقها أن السيطرة في عفرين ستؤول إلى مجموعات تابعة علنياً لمرتزقة الجيش السوري الحر، لكنها تضم مرتزقة من اتجاهات مختلفة ما يعني احتمال فرض “متشددين” سيطرتهم على المنطقة.

كما رأت الصحيفة أن إنشاء تركيا لإدارة من «المعارضين الإسلاميين» فيما يسمى بالجيش السوري الحر بعفرين، يعني «احتمال تحول عفرين إلى جيب آخر لـ(متشددين) مثل إدلب ما يعني أن الحسم العسكري فيها سيكون مؤجلاً فقط إلى حين».

وروسيا هي من أعطت الضوء الأخضر لتركيا بشن عدوانها على عفرين في 20 كانون الثاني من العام الجاري، وحصلت مقابل الضوء الأخضر هذا على مطار ابو الضهور العسكري في إدلب وعلى كامل منطقة الغوطة الشرقية.

وبحسب الصحيفة الروسية، يرى الخبراء الروس “إن إنشاء منطقة خاضعة للسيطرة التركية في سوريا يضع روسيا في موقف صعب. فموسكو ترفع شعار الحفاظ على وحدة أراضي سوريا، لكنها تسعى إلى تجنب وقوع خلاف مع تركيا. والجانب التركي لا يبدو مهتماً بفكرة موسكو حول وضع المناطق الأمنية التي احتلتها تركيا في الشمال السوري، تحت سيطرة دمشق.

ويبقي عدم توصل موسكو إلى اتفاقات نهائية مع أنقرة حول الخطوات اللاحقة، الوضع مفتوحاً على كل الاحتمالات التي يبدو أن الأطراف التي تطلق على نفسها اسم الضامنة تحاول أن تصل إلى تفاهمات بشأنها مع اقتراب موعد القمة الثلاثية التركية الروسية الإيرانية المقررة في الرابع من الشهر المقبل في إسطنبول.

المصدر : الشرق الأوسط

image_pdf
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.